المبعوث الروسي إلى فيينا: مجموعة العمل الثالثة عقدت أول اجتماع لها

في إطار تواصل المحادثات حول الاتفاق النووي في فيينا، المبعوث الروسي ميخائيل أوليانوف يعلن أن مجموعتي إلغاء الحظر والنووي واصلت النظر في الخطوات التي يجب على واشنطن وطهران اتخاذها.

  • انعقاد الاجتماع الثالث لمجموعة العمل حول الترتيبات العملية في فيينا
    انعقاد الاجتماع الثالث لمجموعة العمل حول الترتيبات العملية في فيينا

أعلن مبعوث روسيا لدى المنظمات الدولية ميخائيل أوليانوف، أن المحادثات حول الاتفاق النووي في فيينا متواصلة، وأن الاجتماع الثالث لمجموعة العمل حول الترتيبات العملية عقد اليوم الأربعاء لأول مرة، بحسب تقرير "وكالة أنباء فارس".

وقال أوليانوف على "تويتر" إن "محادثات فيينا جارية وأن مجموعتي إلغاء الحظر والنووي واصلت النظر في الخطوات التي يجب على واشنطن وطهران اتخاذها لإحياء الاتفاق النووي عام 2015"، الذي انسحب منه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب  في 8 أيار/مايو عام 2018.

وأضاف أن مجموعة العمل الثالثة حول الترتيبات العملية للتنفيذ عقدت اجتماعها لأول مرة اليوم.

وكان أوليانوف قال في وقت سابق اليوم إن هناك أسباب للتفاؤل الحذر بشأن الاتفاق النووي، مؤكداً أن المشاركين في خطة العمل المشتركة "يتفقون على العمل بجدية أكبر للتوصل إلى اتفاق بشأن استعادة الاتفاق النووي".

هذا وانعقدت الجولة الأولى من اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي بعد ظهر أمس الثلاثاء، بحضور وفود إيرانية و مجموعة (4+1) وممثل الاتحاد الأوروبي في فندق غراند بفيينا. وقرر  المشاركون في هذا الاجتماع تسريع عملية المحادثات، وتمّ الاتفاق على أن أنشطة مجموعات الخبراء في مجالي رفع الحظر والنووي ستستمر بشكل مكثف وسريع.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني أعلن قبل يومين عن تقدم "ملموس" في المفاوضات بشأن الاتفاق النووي بفيينا، وأشار إلى أن الولايات المتحدة باتت تتحدث عن "رفع العقوبات".

المساعد المنسق العام للسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي أنريكي مور أكد بدوره، خلال الشهر الجاري، أن نتائج المفاوضات المكثفة في فيينا تشير إلى حصول تقدم.

الصين: على واشنطن رفع إجراءات الحظر غير القانونية ضد طهران

في السياق، شدد مبعوث الصين لدى المنظمات الدولية في فيينا وانغ تشيون على أن الولايات المتحدة، بصفتها انتهكت الاتفاق النووي، "يجب أن تتخذ الخطوة الأولى ورفع جميع إجراءات الحظر غير القانونية والأحادية ضد إيران".

وقال تشيون، إن التسلسل الذي تعود فيه الولايات المتحدة وإيران إلى الامتثال للاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 هو أولاً وقبل كل شيء مسألة "حس العدالة". 

وأضاف أن مفاوضات اللجنة المشتركة والتي تهدف إلى دفع واشنطن وطهران إلى استئناف الالتزام بالاتفاق دخلت أسبوعها الرابع، مؤكداً أنه "سيكون أسبوعاً بالغ الأهمية"، على الرغم من أن بعض الخلافات الكبيرة لم تسو بعد.

وأعرب المسؤول الصيني أن أمل بلاده في أن تحافظ جميع الأطراف المعنية على الزخم الحالي للمفاوضات، وأن تلتزم بالاتجاه الصحيح والتوافق الحالي، وأن تعمل بلا هوادة لتحقيق الهدف الشامل للمفاوضات.

وعلى هامش المحادثات، عقد تشيون اجتماعاً ثلاثياً مع نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقتشي، والممثل الدائم لروسيا لدى الأمم المتحدة ميخائيل أوليانوف، تبادلوا خلاله وجهات النظر بشكل كامل حول القضايا الرئيسية المتعلقة بالولايات المتحدة وعودة إيران إلى الامتثال لخطة العمل الشاملة المشتركة.