بايدن: لا نسعى إلى التصعيد مع الصين وروسيا

الرئيس الأميركي جو بايدن يؤكد في خطاب الـ 100 يوم أن بلاده تعتزم الحفاظ على حضورها العسكري في المحيطين الهندي والهادئ وفي أوروبا أيضاً، ويشدد على أن إدارته لا تسعى إلى تصعيدٍ مع روسيا والصين.

  • بايدن في خطاب الـ 100 يوم.. لا نسعى إلى التصعيد مع الصين وروسيا
    بايدن في خطاب الـ 100 يوم.. لا نسعى إلى التصعيد مع الصين وروسيا

قال الرئيس الأميركيّ جو بايدن إنه لا يسعى إلى نزاع مع الصين، لكنّه عبّر في الوقت نفسه عن الاستعداد للدفاع عن المصالح الأميركية في المجالات كافّة. 

بايدن قال في خطاب أمام الكونغرس إنه أبلغ نظيره الصينيّ أنّ بلاده ستحتفظ بوجود عسكريّ قوي في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، وأضاف أنه أوضح للرئيس الروسيّ إنه "لا يسعى إلى التصعيد، لكنّ أفعالهم لها عواقب".

وفي الشأن الداخليّ اعتبر بايدن أنّ الخطر الإرهابيّ الأساسيّ الذي يهدّد أميركا هو اتساع موجة العنصريّين الذين يؤمنون بتفوّق العرق الابيض، لافتاً إلى أنه تولى السلطة في ظل أسوأ جائحة منذ قرن وأسوأ أزمة اقتصادية منذ الكساد الكبير. 

وأوضح بايدن أن أكثر من 220 مليون أميركي تلقوا اللقاح ضد فيروس كورونا خلال الـ 100 يوم من رئاسته، مشيراً إلى أن ما أنجز خلال هذه الأيام يعد أحد أكبر الإنجازات اللوجستية في تاريخ البلاد.

وتابع قائلاً: " الآن - بعد 100 يوم فقط - يمكنني القول: أميركا تتحرك مرة أخرى، والأزمة تتحول إلى فرصة والانتكاسة الى مصدر للقوة".

بايدن لفت إلى أن خطة الوظائف الأميركية ستضيف ملايين الوظائف وتريليونات الدولارات في النمو الاقتصادي لسنوات قادمة، قائلاً: "هذه وظائف ذات رواتب جيدة ولا يمكن الاستعانة بمصادر خارجية، وما يقرب من 90% من وظائف البنية التحتية التي تم إنشاؤها في خطة الوظائف لا تتطلب شهادة جامعية، "وول ستريت" لم تبنِ هذا البلد، بل الطبقة الوسطى هي من قامت بذلك، والنقابات بنت الطبقة الوسطى".

وكشف أن إدارته في طريقها لخفض نسبة فقر الأطفال في الولايات المتحدة بمقدار النصف هذا العام، منوّها إلى أن إدارته ستولد ملايين الوظائف ذات الدخل الجيد للأميركيين.