قيرغيزستان تتّهم القوات الطاجيكستانية باستهداف مناطق سكنيّة

بعد تصاعد الاشتباكات العنيفة على الحدود بين البلدين، حرس الحدود القيرغيزستاني يتهم القوات الطاجيكستانية بفتح النار على مناطق سكنيّة في قرية أركا، تزامنًا مع استقدامها معدات عسكريّة باتجاه المناطق الحدوديّة.

  • قرغيزيا  تتّهم القوات الطاجيكية باستهداف مناطق سكنيّة
    قرغيزيا تتّهم القوات الطاجيكية باستهداف مناطق سكنيّة

أعلن حرس الحدود القيرغيزستاني أن قوات طاجيكية فتحت النار على مناطق سكانية في قرية أركا القرغيزية، وأن الجيش الطاجيكستاني استقدم معدات عسكرية باتجاه المناطق الحدودية ومنطقة النزاع.

ونقلت وكالة "نوفوستي" عن المتحدث باسم حرس الحدود القيرغيزستاني ، اليوم السبت، أن الوضع على الحدود لا يزال متوتراً.

في المقابل، نفت طاجيكستان صحة التصريحات بشأن قصف مبانٍ سكنية قرغيزية من الجانب الطاجيكي.

بالتوازي، أعلن الرئيس القيرغيزستاني، صدير جاباروف، اليوم السبت، الحداد على أرواح الضحايا، المدنيين والعسكريين، الذين سقطوا خلال النزاع المسلح على الحدود مع طاجيكستان.

ووفقاً لمرسوم رئاسي فإن يومي 1 و 2 آذار/مايو الجاري تعتبران يومي حداد وطني في قرغيزيا (قرغيزستان).

هذا وأعلنت وزارة الصحة القيرغيزستانية ، في بيان، اليوم السبت، ارتفاع عدد المدنيين الذين قتلوا خلال النزاع المسلح على الحدود مع طاجيكستان، إلى 33 شخصاً، وأُصيب 120 آخرون.

وتأتي هذه التطورات رغم إعلان الطرفين في 29 نيسان/ أبريل، التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار وانسحاب القوات، لكن في اليوم التالي، استؤنف تبادل إطلاق النار.

وشهدت الحدود بين قرغيزستان وطاجيكستان اشتباكات عنيفة بين السكان على طرفي الحدود بدأت الأربعاء الماضي وتصاعدت في اليوم التالي، تخللها إطلاق نار بين العسكريين في الطرفين، وألقى الجانبان باللوم على بعضهما البعض في تصعيد التوترات.