روسيا: مؤشرات محادثات فيينا تقودنا إلى توقع نتيجة نهائية ناجحة

المندوب الروسي في المحادثات النووية الإيرانية في فيينا يعلن أن المحادثات ستستأنف يوم الجمعة المقبل.

  • المندوب الروسي: مؤشرات محادثات فيينا تشير إلى أنها ستكون ناجحة
    المندوب الروسي: مؤشرات محادثات فيينا تشير إلى أنها ستكون ناجحة

أعلن المندوب الروسي في المحادثات النووية الإيرانية في فيينا اليوم السبت أن المحادثات ستستأنف يوم الجمعة المقبل.

وقال المندوب الروسي إن "المحادثات تسير بالاتجاه الصحيح، لكن نستبعد انفراجة حالياً"، مضيفاً أن "كل المؤشرات تقودنا إلى توقع نتيجة نهائية ستكون ناجحة خلال أسابيع".

موقف المندوب الروسي يأتي مع اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي في فيينا، مساء اليوم السبت، وذلك لمراجعة وتلخيص نتائج عمل اللجان الفنية الثلاث المكلفة بحث كيفية إزالة العقوبات الأميركية عن إيران وعودتها إلى التزامات الاتفاق النووي للعام 2015 في مجالات النووي والحظر والترتيبات التنفيذية على مستوى رؤساء الوفود.

وفيما أشادت موسكو بنتائج الاجتماع الذي عقد الخميس الماضي، في العاصمة النمساوية بين مسؤولين روس وأمیركيين بشأن جهود إحياء الاتفاق النووي، وصف مدير مكتب الرئاسة الايرانية محمود واعظي مسار المحادثات بأنه "إيجابي ومرضٍ"، موضحاً أنه في حال سارت المحادثات بهذا الشكل فستشهد طهران تقدماً في المفاوضات.

وأمس الجمعة قال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان إن المفاوضات غير المباشرة في فيينا "تقف في منطقة غير واضحة المعالم".

وأضاف "لمسنا رغبة من كل الأطراف، ومنهم الإيرانيون، في الحديث بجدية عن تخفيف العقوبات، والعودة إلى الاتفاق النووي، لكن لم يتضح بعد ما إذا كانت الرغبة ستسفر في نهاية المطاف عن اتفاق في فيينا".

وتدور الخلافات الرئيسية في المحادثات حول العقوبات التي يجب على الولايات المتحدة رفعها، والخطوات التي يتعين على إيران اتخاذها لاستئناف التزاماتها بموجب الاتفاق والتي تقيّد برنامجها النووي.