جنرال أميركي: روسيا والصين طورتا سلاحاً "قاتلاً" لأقمارنا الصناعية

قائد القوات الفضائية الأميركية جون ريموند، يقول إنّ روسيا والصين طورتا سلاحاً قادراً على تعطيل وتدمير الأقمار الصناعية الأميركية بالكامل.

  • قمر صناعي
    قمر صناعي

أعلن قائد القوات الفضائية الأميركية جون ريموند، أنّ مصممين في روسيا والصين طوروا سلاحاً قادراً على تعطيل وتدمير الأقمار الصناعية الأميركية بالكامل.

وأشار ريموند إلى أنّ الفضاء هو "ساحة حرب"، قائلاً إنّ أحداث السنوات الأخيرة تؤكد هذه الحقيقة.

وقال قائد القوات الفضائية الأميركية لصحيفة "واشنطن بوست" الأميركية إن "الصين، التي تمثل التهديد الرئيسي لنا، وروسيا طورتا أسلحة يمكنها إما تعطيل أقمارنا الصناعية أو تدميرها من الأرض أو من الفضاء أو عبر الفضاء الإلكتروني".

كما رأى ريموند أنه يجب على قوات الفضاء الأميركية أنّ "تتبنى  سياسة الاحتواء"، لافتاً إلى لا ينبغي على واشنطن أن تطور الصراع، ولكن أن تحافظ على الفضاء منطقة "آمنة للجميع".

وكان سرب مراقبة الفضاء الخارجي الـ18 التابع لسلاح الجو الأميركي قال، في آذار/ مارس الماضي، إن القمر الصناعي الأميركي "NOAA 17" المختل وظيفياً انفجر في الفضاء.