سعيد مجدِداً: رئيس الجمهورية هو القائد الأعلى للقوات المسلّحة وتقع تحت قيادته

الرئيس التونسي قيس سعيد يقول خلال مأدبة إفطار رمضاني مع المسؤولين العسكريين والأمنيين، يشير إلى "الخطر الحقيقي بمحاولة تقسيم الدولة ومحاولة ضربها من الداخل تحت تأويلات لنص دستوري أو نص قانوني".

  • الرئيس التونسي قيس سعيد
    الرئيس التونسي قيس سعيد

أكد الرئيس التونسي قيس سعيد، مساء السبت، ضرورة "حماية الدولة التونسية من كل الانقسامات"، وأن "القوات المسلحة عسكرية كانت أو أمنية تبقى كلها تحت قيادة رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة".

حديث سعيد يأتي بعدما تقاسم مأدبة إفطار رمضاني مع مجموعة من ضباط الجيش والمسؤولين الأمنيين في جبل الشعانبي بولاية القصرين.

وأشار إلى أن "الخطر الحقيقي هو تقسيم الدولة ومحاولة ضربها من الداخل تحت تأويلات لنص دستوري أو نص قانوني ظاهره تأويل وباطنه لا يقل إرهاباً عمن يتحصنون بالجبال ومن يحركهم بين الحين والآخر".

وتبادل سعيّد الحديث مع عدد من ضباط الجيش وإطارات أمنية من حرس وطني وشرطة حول ظروف عملهم مشددا على أن "الشعب التونسي قادر على رفع كل التحديات".

وذكّر الرئيس بأن "لا أحد فوق القانون، وسيلقى كل من يتجاوزه جزاء القانون وجزاء الشعب وجزاء التاريخ".

وشدد على أنه اختار يوم عيد العمال لزيارة جبل الشعانبي "للتأكيد على أن النهج الذي اختاره هو نهج الشعب التونسي لصنع تاريخ جديد بعيداً عن الحسابات التي يتم ترتيبها كل يوم، فتونس وشعبها ليسا لقمة سائغة في وقت الإفطار أو في سائر شهور السنة".