بلينكن: لا نسعى للتصعيد مع روسيا وندرس خطوات الرد

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يتوجه بالشكر إلى بريطانيا لدعمها "في تحميل روسيا مسؤوليتها عن التصرفات المتهورة والعدائية التي تتخذها".

  • وزير الخارجية الأميركي خلال لقائه نظيره البريطاني في لندن (أ ف ب)
    وزير الخارجية الأميركي خلال لقائه نظيره البريطاني في لندن (أ ف ب)

قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن اليوم الاثنين، إن واشنطن لا تسعى للتصعيد مع روسيا، مشيراً إلى أنها "تتابع خطواتها وتدرس الرد عليها".

كلام بلينكن جاء خلال مؤتمر صحفي مع نظيره البريطاني دومينك راب، حيث أكد الوزير الأميركي أن "الولايات المتحدة تركز على الخطوات التي تتخذها روسيا، وتدرس الرد عليها"، مضيفاً: "لا نسعى للتصعيد مع روسيا".

بلينكن توجه بالشكر إلى بريطانيا قائلاً: "أريد أن أشكر المملكة المتحدة على دعمنا في تحميل روسيا مسؤوليتها عن التصرفات المتهورة والعدائية التي تتخذها".

وتابع بلينكن: "أنا أيضاً أرحب بالإعلان الأخير لوزير الخارجية بتمديد قانون ماغنيتسكي الذي يستهدف روسيا، لمواجهة انتهاكاتها لحقوق الإنسان".

وأعلن بلينكن أن الرئيس الأميركي جو بايدن يتطلع للمشاركة في قمة الدول السبع الكبرى المقرر عقدها في لندن الشهر المقبل.

بدوره، قال وزير الخارجية البريطاني دومينك راب إن "هناك فرصة لعلاقات أفضل مع روسيا، لكنها تعتمد على تغير روسيا لسلوكها".

كما أشار راب إلى أنه ناقش مع بلينكن القضايا والأمور المشتركة الخاصة بأوكرانيا وأفغانستان، مؤكداً أن لندن وواشنطن تقفان جنباً إلى جنب فيما يتعلق بهذه المسائل.

وفي هذا السياق، أوضح أنه ناقش مع بلينكن عدداً من المسائل الأمنية، بما في ذلك إيران وأفغانسان، والمخاوف المشتركة المتعلقة بروسيا، وخاصة مسألة الحدود الروسية الأوكرانية. وأضاف: "نحن نقف جنباً إلى جنب في هذه المسائل".

وكانت، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، قالت اليوم إن موسكو لم تبدأ "حرب العقوبات" مع الغرب، لكنها مستعدة في أي لحظة لإنهاء "هذه المواجهة العبثية بين الطرفين".

يذكر أنّ العلاقات بين روسيا والدول الغربية على رأسها الولايات المتحدة تشهد توترات في ظلّ أزمة أوكرانيا وفرض الغرب عقوبات على روسيا.