مصادر للميادين: تحركات أممية ودولية وإقليمية لإنهاء الأزمة اليمنية

مصادر للميادين تكشف عن إجماع دولي وإقليمي على إسقاط قرار 2216 بشأن اليمن، وتؤكد أن القرار الأممي الدولي سيدعو جميع الأطراف السياسية والعسكرية اليمنية للانخراط في المفاوضات.

  • مصادر للميادين: المشاورات الأممية الدولية تبحث صيغة بديلة للقرار 2216 تنص على وقف الحرب واستئناف العملية السياسية بين الأطراف اليمنيين
    مصادر للميادين: المشاورات الأممية الدولية تبحث صيغة بديلة للقرار 2216

كشفت مصادر خاصة للميادين، اليوم الاثنين، عن تحركات أممية ودولية وإقليمية لـ"إنهاء الأزمة اليمنية ووقف الحرب".

وأكدت مصادر الميادين، أن "هناك إجماع دولي وإقليمي على إسقاط قرار 2216 بشأن اليمن واستبداله بقرار تحت الفصل السابع".

المصادر أشارت إلى أن "المشاورات الأممية الدولية تبحث صيغة بديلة للقرار 2216 تنص على وقف الحرب واستئناف العملية السياسية بين الأطراف اليمنيين".

وقالت المصادر إن القرار الأممي الدولي "سيدعو جميع الأطراف السياسية والعسكرية اليمنية للانخراط في المفاوضات"، منوهةً إلى أن "القرار سيمهد عملياً لطي صفحة الرئيس عبدربه منصور هادي والمشاورات الجارية تتركز الآن على بحث صيغة بديلة لهادي".

وكان رئيس وفد صنعاء المفاوض، محمد عبد السلام، أكد الخميس أن ‏أيّ خطاب إيجابي تجاه اليمن مرهون بتطبيقه عملياً برفع الحصار، وإيلاء الجوانب الإنسانية أولوية كونها قضايا ملحّة تلامس حاجات جميع أبناء الشعب اليمني.

وقبل أيام، قال عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن، محمد علي الحوثي تعليقاً على مواقف وليّ العهد السعودي محمد بن سلمان، إن "‏التصريحات محل اهتمامنا لكن لاوجود لخلاف مع اليمنيين، وإنما مع دول العدوان الأميركي البريطاني السعودي الإماراتي وحلفائه".