ليبيا تدعو تركيا لسحب المقاتلين الأجانب من أراضيها

لقاء مشترك بين وزيرة الخارجية الليبية، نجلاء المنقوش، مع نظيرها التركي، مولود تشاووش أوغلو، للمطالبة بسحب كل القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا.

  • نجلاء المنقوش خلال لقاء مع نظيرها التركي مولود تشاووش أوغلو
    وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش خلال مؤتمر صحافي مع نظيرها التركي مولود تشاووش أوغلو

دعت وزيرة الخارجية الليبية، نجلاء المنقوش، خلال لقاء مع نظيرها التركي، مولود تشاووش أوغلو، إلى "سحب كل القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا"، مع اقترابها من إجراء انتخابات هذا العام.

وقالت المنقوش، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع أوغلو، عقب لقاء عقده مع رئيس حكومة الوحدة الوطنية، عبد الحميد الدبيبة، حسب بيان من المكتب الإعلامي للسلطات في طرابلس، إنها "أشادت بدعم تركيا للقطاع الصحي في ليبيا في مواجهة فيروس كورونا، وأكدت إقامة علاقات مميزة مع تركيا بما يخدم مصلحة البلدين".

كما دعت وزيرة الخارجية الليبية تركيا "للتعاون فيما يتعلق بتنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار ومخرجات مؤتمر برلين، بما في ذلك إخراج القوات الأجنبية والمرتزقة من الأراضي الليبية في إطار دعم سيادة ليبيا".

ورد تشاووش أوغلو بالقول إن القوات التركية كانت في ليبيا كجزء من اتفاق تدريب تم التوصل إليه مع إدارة سابقة في ليبيا، مضيفاً أن "هناك من يساوي وجودنا القانوني مع مجموعات المرتزقة الأجنبية التي تقاتل في هذا البلد من أجل المال".

كما أكد وزير الخارجية التركي دعم بلاده لحكومة الوحدة الوطنية في سبيل المحافظة على أمن واستقرار ليبيا، موضحاً أن لقاءه مع رئيس الحكومة تضمن نقاشاً حول مذكرة التفاهم البحرية واختصاصاتها والخطوات المتخذة حيالها في المستقبل.

وبين، أن المحادثات تضمنت الآلية المناسبة لعودة الشركات التركية لاستئناف أعمالها في ليبيا.

يذكر أن تركيا نشرت سابقاً مجموعة من قواتها المسلحة ومقاتلين سوريين للقتال إلى جانب السلطات السابقة في طرابلس منذ أن شن قوات خليفة حفتر هجوماً على العاصمة في نيسان/أبريل عام 2019.

وساعد الدعم العسكري التركي على قلب ميزان القوى لصالح حكومة الوفاق الوطني في حينه.

كما وقعت أنقرة اتفاقاً مع حكومة الوفاق، لترسيم الحدود البحرية بين البلدين في البحر المتوسط. كما وقع الجانبان سلسلة من الاتفاقات التي تهدف إلى تعزيز التعاون، وخصوصاً الاقتصادي، بين بلديهما.