لودريان: سأزور لبنان حاملاً رسالة "شديدة اللهجة" إلى المسؤولين

وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان يؤكد أن بلاده "ستتعامل بحزم" مع معطلي تشكيل الحكومة في لبنان، ويعرب عن استيائه من المسؤولين السياسيين.

  • لودريان سيزور لبنان حاملاً رسالة
    وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان

قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان عبر "تويتر" إنه سيزور يوم غدٍ الخميس لبنان، حيث سيوجّه "رسالةً شديدة اللهجة إلى المسؤولين السياسيين ورسالة تعبر عن تضامننا التام مع اللبنانيين".

وأضاف لودريان: "سنتعامل بحزمٍ مع الذين يعطلون تشكيل الحكومة، ولقد اتخذنا تدابير وطنية، وهذه ليست سوى البداية".

كما وأكد وزير الخارجية الفرنسي أن زيارته أيضاً تهدف لإبراز "تضامن فرنسا في مجال التعليم والطبابة والآثار، ودعمها اللبنانيين الذين يبذلون قصارى جهدهم من أجل بلدهم".

وكانت باريس أعلنت، في 29 نيسان/أبريل الماضي، عن فرض قيود على دخول شخصيات لبنانية إلى أراضيها، تعتبرها "ضالعة في العرقلة السياسية الحالية أو ضالعة في الفساد"، حسب بيان الخارجية الفرنسية.

كما وأشار لودريان إلى أن بلاده "باشرت نقاشاً في إطار الاتحاد الأوروبي حول الأدوات التي يمكن استخدامها لتشديد الضغط على المسؤولين المستهدفين". 

ودخل لبنان في جمود سياسي وأزمة اقتصادية، إذ فشلت القوى السياسية حتى الآن في تشكيل حكومة بديلة بعد استقالة حكومة حسان دياب، عقب انفجار مرفأ بيروت في 4 آب/أغسطس 2020.

ولم يتمكن رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري من تشكيل حكومة منذ تشرين الأول/أكتوبر حتى الآن، رغم حاجة البلاد إلى حكومة إصلاحية تشرع بالتفاوض مع الجهات الدولية المانحة.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون زار لبنان وقدّم مبادرة من أجل التسريع بالحل السياسي والاقتصادي في البلاد، لكن خطواته لم تحدث أي تأثير يذكر حتى الآن.