الأمم المتحدة: ما يجري في حي الشيخ جراح قد يرقى إلى جريمة حرب

الناطق باسم المفوضية العليا لحقوق الإنسان يقول إنه "يجب على السلطة القائمة بالاحتلال أن تحترم الممتلكات الخاصة في الأراضي المحتلة ولا يمكنها مصادرتها أو فرض قوانين خاصة بها لطرد الفلسطينيين من منازلهم".

  • اعتداى قوات الاحتلال على أحد شباب حي الشيخ جراح
    قوات الاحتلال تعتدي على أحد شباب حي الشيخ جراح

نددّت المفوضية العليا لحقوق الإنسان بالإجراءات الإسرائيلية واعتداءات المستوطنين على العائلات الفلسطينية في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية.

وقال الناطق باسم المفوضية روبرت كولفيل، اليوم الجمعة، إن "عمليات الإخلاء تتعارض مع القوانين الدولية التي تؤكد أن القدس الشرقية هي جزءٌ من الأراضي الفلسطينية المحتلة"، مضيفاً أن ذلك "قد يرقى ذلك إلى جريمة حرب".

ولفت كولفيل إلى أنه "بالنظر إلى المشاهد المزعجة في الشيخ جراح خلال الأيام القليلة الماضية، نود التأكيد أن القدس الشرقية لا تزال جزءاً من الأراضي الفلسطينية المحتلة ويسري عليها القانون الدولي الإنساني".

كما شدد الناطق باسم المفوضية قائلاً "يجب على السلطة القائمة بالاحتلال أن تحترم الممتلكات الخاصة في الأراضي المحتلة ولا يمكنها مصادرتها أو فرض قوانين خاصة بها لطرد الفلسطينيين من منازلهم"، مضيفاً "وإلى ذلك يتم تطبيق قانون أملاك الغائبين وقانون الشؤون القانونية والإدارية بطريقة تمييزية بحيث تسهل هذه القوانين نقل "إسرائيل" لسكانها إلى القدس الشرقية المحتلة وهذا أمر محظور بموجب القانون الإنساني الدولي ويشكل انتهاكاً لاتفاقية جنيف الرابعة وقد يرقى إلى مستوى جرائم الحرب".