اللجان التقنية في فيينا تواصل مفاوضاتها النووية لصياغة مسودات الاتفاق

مساعد وزير الخارجية الإيراني عباس عراقتشي يؤكد أن الأولوية الرئيسية في محادثات فيينا حول الاتفاق النووي هي لضمان مصالح الشعب الإيراني.

  • محادثات فيينا (أ ف ب - أرشيف)
    محادثات فيينا (أ ف ب - أرشيف)

تواصل اللجان التقنية في فيينا المفاوضات النووية، اليوم السبت، لصياغة مسودات الاتفاق بعد جولة من المحادثات عقدت أمس في إطار اللجنة المشتركة للاتفاق النووي.

وأكد مساعد وزير الخارجية الإيراني عباس عراقتشي أن الأولوية الرئيسية في المحادثات هي لضمان مصالح الشعب الإيراني.

وأشار إلى تلقي طهران معلومات تفيد باستعداد الجانب الأميركي لرفع قسم كبير من العقوبات، مؤكداً أن طهران مستمرة في المفاوضات حتى تحقق أهدافها.

وقال عراقتشي: "الأخبار التي جاءتنا تفيد باستعداد الأميركيين لرفع قسم كبير من العقوبات، هذا الأمر بالنسبة لنا غير مكتمل ولهذا نواصل المفاوضات حتى نصل إلى ما نريده في هذا المجال".

كما أمل التوصل إلى نتيجة في أقرب وقت "ولكن لا يمكن توقع توقيتاً معيناً، الخلافات الموجودة ليست خلافات صغيرة ويجب التفاوض عليها لإيجاد حلول لها".

وكان رئيس الوفد الإيراني المفاوض أعلن في الأول من أيار/ مايو الجاري أنه "سيتم رفع العقوبات عن الأفراد الذين شملتهم العقوبات الأميركية".

وأوضح عراقتشي أنه "تم الاتفاق على رفع العقوبات عن قطاعات الطاقة والصناعة والتعاملات المالية والسيارات الإيرانية"، إضافة إلى "قائمة طويلة بأسماء الأفراد والكيانات في إيران التي سيتم رفع العقوبات عنها أيضاً"، وفق عراقتشي.

وفي وقت سابق، أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني أن العقوبات على بلاده قد فشلت. وقال إن بلاده ستستعيد حقوقها في الاتفاق كاملة، وستواصل مسيرها في تحسين علاقاتها مع دول الجوار.