"القسّام" تنفذ الضربة الصاروخية الأكبر لعسقلان وأسدود

"كتائب القسام" توجّه ضربة صاروخية كبيرة تستهدف أسدود وعسقلان وتتسبب بشلل الحركة في المستوطنتين، متوعدةً بالمزيد، ووسائل إعلام إسرائيلية تعلن عن قتيل ثان نتيجة هجوم الصواريخ على عسقلان.

  • كتائب القسام توجه الضربة الصاروخية الأكبر حتى الآن لمدينتي أسدود وعسقلان المحتلتين
    كتائب القسام استهدفت أسدود وعسقلان بأكثر من 20 صاروخاً

وجّهت "كتائب القسّام" الضربة الصاروخية الأكبر حتى الآن لمدينتي أسدود وعسقلان المحتلتين، ما أدى إلى شلل المستوطنات وإخلائها، وفق ما أفاد مراسل الميادين

وأفاد مراسل الميادين بأن "كتائب القسّام" استهدفت أسدود وعسقلان بأكثر من 20 صاروخاً.

وأكدت "القسّام" في بيان، اليوم الثلاثاء، أن الضربة هي "رد على الاعتداءات على الآمنين ورجال المقاومة والقادم أعظم بإذن الله".

كتائب القسام كشفت أنها استخدمت لأول مرة "في دك عسقلان ظهر اليوم تكتيكاً خاصاً بإطلاق صواريخ السجيل ذات القدرة التدميرية العالية، وقد نجح هذا التكتيك في تجاوز القبة الحديدية وأوقع في صفوف العدو قتلى وجرحى رداً على استهداف البيوت الآمنة".

وأعلنت وسائل إعلام إسرائيلية عن إصابة مباشرة لمبنى في عسقلان وآخر في أسدود، وإصابة شخصين، كما ولفتت إلى سقوط صاروخ بالقرب من مستشفى برزيلاي في عسقلان.

وسائل الإعلام نفسها تحدثت عن إصابتين خطيرتين نتيجة اصابة مبنى بشكلٍ مباشر في عسقلان.

وكالة "سبوتنيك" الروسية نقلت عن مصدر معلومات تتحدث عن إصابة جنود إسرائيليين عند غلاف غزة من جراء قنبلة أسقطتها مسيرة للمقاومة الفلسطينية.

في الأثناء، تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن سقوط قتيلين إسرائيليين نتيجة هجوم الصواريخ على عسقلان، كما أعلنت عن إصابة 56 إسرائيلياً منذ بداية العدوان.

وأشارت "القناة 12" إلى أن صواريخ المقاومة استهدفت أسدود خلال وجود وزير الأمن فيها، والذي هرب إلى مكان محصن، مضيفةً أن سكان عسقلان "لم يستطيعوا الخروج من الغرف المحصنة بسبب صواريخ المقاومة".

من جهته، أعلن الناطق باسم "سرايا القدس" استمرار المعركة، مؤكداً على "استمرار أعراس الشهادة فداءً ووفاءً للقدس والأقصى، ولن نتوقف ما دام العدوان قائماً في القدس وغزة والضفة والداخل المحتل".

وكانت "سرايا القدس" ذكرت، بشكلٍ رسمي عبر منصاتها، أنها أطلقت صاروخ "بدر 3" على عسقلان، بالإضافة إلى إطلاقها عشرات الصواريخ الأخرى على مستوطنات غلاف غزة في الساعات الأخيرة.  

ويتواصل استهداف فصائل المقاومة في غزة للمستوطنات الإسرائيلية في غلاف القطاع، لليوم التالي على التوالي، رداً على الاعتداءات الإسرائيلية في القدس.