"دهشة كبيرة" وسط المستويين السياسي والأمني الإسرائيليين من تباطؤ الجيش

وسائل إعلام إسرائيلية تقول إنه بعد ليلة من العدوان الإسرائيلي على غزة تباطأ الجيش، فيما بقي المستوى السياسي وأعضاء الكابينت مندهشين من ذلك.

  • إعلام اسرائيلي: الجيش الاسرائيلي متمسك بـ
    إعلام اسرائيلي: لا يمكن أن تحقق حماس صورة نصر والجيش الاسرائيلي متمسك بـ"جوارير الردود"

أفادت صحيفة "يديعوت احرونوت" بأن هناك دهشة كبيرة وسط المستويين السياسي والأمني الإسرائيليين من فقدان الجيش الإسرائيلي السرعة في الرد.

وفي التفاصيل، قالت وسائل إعلام إسرائيلية إنه "وُجِّهت أوامر إلى الجيش الإسرائيلي، خلال جلسة الكابينت السياسي الأمني الأخيرة، للعمل بقوة كبيرة تُلحق خسائر بحماس، مشيرةً إلى أن "المستوى السياسي أعطى موافقة مسبّقة على كل الأهداف التي طلب الجيش الإسرائيلي مهاجمتها". 

ووفقاً لوسائل الإعلام الإسرائيلية، "بعد ليلة واحدة، تباطأ فيها الجيش الاسرائيلي، بقي المستوى السياسي وأعضاء الكابينت مندهشين من ذلك".

ولفتت إلى أنه "لا يمكن أن تحقق حماس صورة نصر في حين أن الجيش الاسرائيلي متمسك بـ"جوارير الردود" بدلاً من التلويح بها". 

كذلك، رأت أن "الجيش الإسرائيلي يعرف أن الوقت يؤدي هنا دوراً حرجاً. هناك 48 ساعة كحدّ أقصى من العمل حتى دخول عطلة عيد المسلمين. وهذا هو سبب عقد اجتماع آخر على نطاق صغير اليوم لحمل الجيش الإسرائيلي على العمل".

بالتزامن، نشرت "القناة 12"، أن المستوى السياسي الإسرائيلي ينظر إلى المواجهات في الداخل بين اليهود والعرب على خلفية أحداث القدس.

وأضافت أنه "بالأمس، كان التركيز في جلسة الكابينت على غزة، لكن ما يحدث الآن في هذا التصدع بين أجزاء من الجمهور العربي وأجزاء من الجمهور اليهودي، أمر يقلق متخذي القرارات كثيراً. ولقد علمت بأن وزير الأمن الداخلي أمير أوحانا موجود في اللد". 

يأتي ذلك في وقت تواصل فصائل المقاومة في غزة استهداف المستوطنات الإسرائيلية في غلاف القطاع، لليوم الثاني على التوالي، رداً على الاعتداءات الإسرائيلية في القدس.

واستهدفت المقاومة جيباً عسكرياً بصاروخ كورنيت، واستمرّت في إطلاق الصواريخ، في وقتٍ أعلنت حركة حماس إطلاق أكثر من 100 صاروخ من غزة في اتجاه الأراضي المحتلة.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إنه تم إطلاق نحو 250 صاروخاً من غزة منذ صباح الثلاثاء، وتم تسجيل إصابتين مباشرتين لمبنيين في عسقلان.