فصائل المقاومة ترفض الوساطة المصرية التي تقدم بها نتنياهو للتهدئة

رئيس حكومة الاحتلال يطلب من القاهرة التدخل من أجل التوسط للهدنة، وفصائل المقاومة الفلسطينية ترفض الهدنة، وتؤكد استعدادها لمواصلة المقاومة.

  • إصابة حافلة في حولون بتل أبيب بصواريخ المقاومة الفلسطينية
    إصابة حافلة في حولون بتل أبيب بصواريخ المقاومة الفلسطينية

كشف رئيس تحرير جريدة "رأي اليوم" عبد الباري عطوان، أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو طلب من القاهرة التدخل للتوصل إلى هدنة مع المقاومة الفلسطينية.

وقال عطوان في حديث للميادين في ضوء التطورات العسكرية الأخيرة في فلسطين المحتلة إن فصائل المقاومة رفضت الوساطة المصرية وأكدت استعدادها لمواصلة المقاومة.

ويأتي طلب رئيس الحكومة الإسرائيلية بطلب الهدنة بعد أن نفذت "كتائب القسّام" وعيدها مساء الثلاثاء، ووجهت ضربة صاروخية كبيرة إلى "تل أبيب" وضواحيها بـ130 صاروخاً ثقيلاً، أدى إلى مقتل إسرائيليين وعشرات الجرحى، رداً على العدوان الإسرائيلي على المباني السكنية في غزة.

وعقب القصف على "تل أبيب" أعلن نتنياهو أنه اتفق مع وزير الأمن بيني غانتس على إرسال حرس الحدود فوراً إلى مدينة اللد.

وفي وقت سابق، وقبيل ضرب "تل أبيب" وجّهت "كتائب القسّام" ضربة صاروخية كبيرة إلى مدينتي أسدود وعسقلان المحتلتين، ما أدّى إلى شلل المستوطنات وإخلائها من المستوطنين. 

البخيتي للميادين: على الشعوب العربية دعم الفلسطينيين

بدوره، شدد عضو المجلس السياسي لحركة "أنصار الله" محمد البخيتي على الشعوب العربية بضرورة تحمل مسؤولياتها لدعم الفلسطينيين.

وقال البخيتي للميادين "علينا التكاتف على جميع الصعد، من أجل جعل إسرائيل تندم على قراراتها واعتداءاتها".

وأضاف "لقد جرى استهدافنا في اليمن لأننا مع فلسطين"، وتابع أن "الغرب تسلل إلى بلداننا عبر بث الفتن المذهبية من أجل إلهائنا عن قضية فلسطين".

البخيتي أكد للميادين، أن "على الشعوب العربية تحويل التحدي الحالي إلى فرصة من أجل تحقيق النصر.

بدوره، قال عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي إنه "رغم الحصار والمجاعة التي وصلنا إليها نتيجة العدوان على شعبنا ولكننا مستعدون لنقدم ما نستطيع من أموال من أجل أخواننا في فلسطين". 

الحوثي أضاف "نقول لدول العدوان بدلاً من تسليح الميليشات الإرهابية التي تقتل شعبنا وتستهدف كل مقومات بلدنا، فلتذهب أموالكم وأسلحتكم نحو الفصائل الفلسطينية ودعمها". 

وتابع متوجهاً لدول الخليج "خلال 40 عاماً تتحدثون عن فلسطين ولم نجد أي عاصفة تتجه ضد الكيان الصهيوني"، مضيفاً "كونوا جادين مع القضية الفلسطينية ونريد أن نراها أفعالاً ومواقف بأموالكم وأسلحتكم". 

وأكد أنه "سنبدأ تبرعاتنا من اليوم لفلسطين تنفيذاً لتوجيهات السيد القائد عبد الملك الحوثي". 

وفي سياق ردود الفعل، أكد رئيس مجلس الشوري في إيران خلال اتصال هاتفي مع الأمين العام لحركه الجهاد الإسلامي، بالقول: "نحن نقف مع الشعب الفلسطيني ومقاومته، وسنستمر بذلك حتى النصر".