روسيا تدعو إلى عقد اجتماع للرباعية الدولية بشأن فلسطين

روسيا تؤكد ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار، وتدعو إلى عقد اجتماع للرباعية الدولية "بشأن الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين".

  • لافروف: حاجة ملحة لعقد اجتماع للرباعية الدولية بشأن الصراع بين
    لافروف: ثمة حاجة ملحّة إلى عقد اجتماع للرباعية الدولية بشأن الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين

أكّد ‏وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الأربعاء، أن "ثمة حاجة ملحّة إلى عقد اجتماع للرباعية الدولية"، المكوّنة من روسيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، للبحث في "الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين".

وأضاف لافروف: "دَعَونا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى العمل على عقد اجتماع عاجل للرباعية الدولية على مستوى وزراء الخارجية، للبحث في التصعيد الفلسطيني الإسرائيلي"، وقال: "أكدنا مراراً أن تطبيع بعض الدول العربية مع إسرائيل يجب ألاّ يتم على حساب القضية الفلسطينية وحل الدولتين".

وتابع: "رحّبنا بالتطبيع بين إسرائيل والدول العربية، لكن ليس على حساب الشعب الفلسطيني".

من جانبه، أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أن قرارات الشرعية الدولية إلزامية للدول كافة، مشدداً على أن "الأمم المتحدة على استعداد تام لاستئناف عمل "الرباعية" وتسهيل الحوار بين الأطراف والمشاركين الرئيسيين الآخرين في العملية".

وأضاف غوتيريش: "يجب أن نعمل الآن على تهدئة الصّراع من أجل حماية المدنيين الذين يموتون في هذه الظروف غير المقبولة تماماً. إننا نؤيد أيضاً جميع خطوات خفض التصعيد، واستئناف عملية السلام التي ظلت خامدة لفترة طويلة". وقال إن "الأحداث الأخيرة أظهرت أن استئناف عملية السلام هو السبيل الوحيد إلى حل الوضع الراهن".

وفي السِّياق نفسه، أكد نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، في اتصال هاتفي بنائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" موسى أبو مرزوق، "ضرورة وقف إطلاق النار الفوري، وعدم قصف الأهداف المدنية في الأراضي الإسرائيلية والفلسطينية"، وفقاً لوزارة الخارجية الروسية. 

وجاء في البيان المنشور في موقع وزارة الخارجية الروسية اليوم الأربعاء: "أكّد الجانب الروسي أهمية الوقف الفوري للعنف، وعدم جواز الاعتداء على المدنيين، بغضّ النظر عن جنسيتهم ودينهم، بما في ذلك قصف أهداف مدنية في الأراضي الإسرائيلية والفلسطينية".

من جهته، أكّد أبو مرزوق أن "الحركة مستعدة لوقف أي عمل عسكري ضد "إسرائيل" على أساس المعاملة بالمثل، شرط أن يمارس المجتمع الدولي الضغط اللازم على الجانب الإسرائيلي لقمع أعمال العنف في محيط المسجد الأقصى في القدس الشرقية، والأعمال غير القانونية ضد سكانها العرب الأصليين".

وأكد أن الإجراءات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية المحتلة غير قانونية، مشدداً على عدم جواز قصف الأحياء السكنية في قطاع غزة.