مواجهات بين فلسطينيين ومستوطنين في الداخل الفلسطيني المحتل

في إثر المواجهات التي تشهدها عدة مدن في الداخل الفلسطيني المحتل، رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو يطالب الكابينت بالمصادقة على إدخال الجيش لهذه المدن التي تشهد إحراق سيارات ومؤسسات وتنكيلاً.

  • مواجهات بين فلسطينيين ومستوطنين في الداخل الفلسطيني المحتل
    مواجهات بين فلسطينيين ومستوطنين في الداخل الفلسطيني المحتل

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو طلب مصادقة الكابينت على إدخال الجيش للمدن التي تشهد مواجهات بين الفلسطينيين والمستوطنين.

وأشارت الوسائل الإعلامية نفسها إلى تظاهرات ومواجهات شديدة في اللد وعكا وحيفا ويافا وبيت يام وطبريا وأم الفحم، بالإضافة إلى "مواجهات بين السكان العرب من جهة، والشرطة والمستوطنين من جهة ثانية"، بالتزامن مع تقارير تفيد باستشهاد فلسطيني في عكا.

كما أشارت إلى وقوع اشتباكات بين المستوطنين والفلسطينيين في بئر السبع.

ونقلت الوسائل الإسرائلية عن وزير الأمن بيني غانتس ما قاله في جلسة الكابينت إن "ما يحدث في الشوارع أخطر من المعارك العسكرية ومقلق".

وقالت إن "الشرطة تعمل الليلة بقوات معززة في منطقة "تل أبيب" ويافا، بسبب أعمال إخلال عنيف بالنظام في أنحاء المدينة، بما في ذلك هجمات ورشق حجارة نحو آليات الشرطة وعناصرها"، مصيفة أنها اعتقلت لغاية الآن 25 شخصاً.

وفي السياق، قالت الناشطة الفلسطينية هبة زريق، إن المستوطنين اعتدوا على الفلسطينيين في حيفا بحماية قوات الاحتلال، مشيرة إلى أن أعداداً ضخمة من جنود الاحتلال حمت المستوطنين خلال تنفيذ اعتداءاتهم على الفلسطينيين.

وأشارت الناشطة الفلسطينية إلى أن شعار المستوطنين الأبرز خلال تنفيذ اعتداءاتهم كان "الموت للعرب".

ولفتت إلى أن الفلسطينيين في المدن المحتلة عُزّل من السلاح، ويتعرضون لهجوم كبير من المستوطنين.

وكشفت زريق، في هذه الأيام نسمع في المدن المحتلة خطاباً باسم الشعب الفلسطيني.

هذا ونشر نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي مشاهد للمواجهات في حيفا.

هذا وتجوب تظاهرة وسط مدينة رام الله دعماً لمدينتي القدس وغزة، وتضامناً معهما، بالإضافة إلى حدوث مواجهات بين الفلسطينيين والمستوطنين في بئر السبع.

وذكرت مواقع فلسطينية أن الاحتلال الإسرائيلي يكثّف وجوده في حي الشيخ جراح في القدس المحتلة مساء الأربعاء، تمهيداً لاقتحامه من المستوطنين.  

وأفاد شهود عيان بأن حالة من التوتر سادت في حي الشيخ جراح، عقب وصول أعداد من المستوطنين المقتحمين إلى المكان، وذلك تحت حماية قوات الاحتلال الذين حاولوا إخلاء المنطقة من المتضامنين مع الأهالي المهدَّدين بالإخلاء من منازلهم في الحي لمصلحة المستوطنين.

وفي مدينة عكا، نشر نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي مشاهد وحشية لتصرفات جنود الاحتلال مع المتضامين مع الفلسطينيين، ومشاهد إصابة شابّ يهودي بجروح خطيرة في مدينة عكا جراء تعرضه للضرب المبرّح.

كذلك، عرض نشطاء مشاهد لتنكيل مستوطنين بشابّ فلسطيني في مدينة بيت يام.

هذا وأعلن عن إصابة مستوطنين بالرصاص في إطلاق نار استهدف سيارتهما قرب مستوطنة أرئيل جنوب غرب نابلس

كما استشهاد منفذ عملية إطلاق النار على سيارة المستوطنين قرب مستوطنة أرئيل جنوب غرب نابلس.

وقالت مصادر إعلامية فلسطينية إن منفذ عملية نابلس يعمل في الأجهزة الأمنية الفلسطينية.

وطالبت لجان المقاومة من الفلسطينيين في الضفة الغربية، والقدس المحتلة، وفلسطينيّ الـ48 "بتصعيد كافة أشكال المقاومة في وجه المحتل الغاصب للاستمرار في الالتحام بمعركة سيف القدس".

وكانت قد صدرت دعوات اليوم إلى حماية جامع اللد من محاولات المستوطنين إحراقه، وصدحت مكبّرات الصوت تناشد الفلسطينيين حمايته. كذلك، هاجم المستوطنون المحالّ التجارية الفلسطينية في يافا.