"صفّارات الإنذار لا تتوقّف".. رشقات صاروخية من غزة في اتجاه الأراضي المحتلة

"الخضيرة" و"تل أبيب" و"عسقلان" و"أسدود" و"سديروت" و"نتيفوت" وغلاف غزة "تحت النار".. ومراسل الميادين يفيد بأنّ صفاّرات الإنذار تدوّي في مستوطنات الغلاف.

  • رشقة صاروخية في اتجاه مستوطنات غلاف غزة
    رشقة صاروخية في اتجاه مستوطنات غلاف غزة

أعلنت "سرايا القدس" اليوم السبت، أنّ "الخضيرة" و"تل أبيب" و"عسقلان" و"أسدود" و"سديروت" و"نتيفوت" وغلاف غزة "تحت النار".

وقالت إن "العدوّ اعترف بنشوب حريق في منطقة شاطئ "عسقلان" جرّاء قصف "سرايا القدس" للمستوطنات".

وأفاد مراسل الميادين بانطلاق "رشقة صاروخية على مستوطنات غلاف غزة وجنوبي "تل أبيب" و"سديروت" و"كارمي جات"". وأشار إلى أنّ "صفّارات الإنذار دوّت في مستوطنات الغلاف". 

وتابع: "صفّارات الإنذار لا تتوقَّف في جميع مستوطنات غلاف غزّة و"تل أبيب" والنقب و"عسقلان" و"أسدود""، مشيراً إلى أنها "تدوّي الآن في مستوطنات "إيرز" و"مفلاسيم" و"نير عام" و"عسقلان"".

وتحدّثت وسائل إعلام إسرائيلية أيضاً عن أنّ "مئات المستوطنين يُخْلون منازلهم في غلاف غزة بعد الرشقات الصاروخية الكبيرة والمكثَّفة" في اتجاهها.

وأطلقت مدفعية قوّات "الاحتلال قذائف دخانية شمالي بيت حانون شماليّ قطاع غزة"، بينما قالت كتائب "الشهيد أبو علي مصطفى" إنها "نُواصل استهداف تجمعات العدو شرقيّ رفح بقذائف الهاون من العيار الثقيل".

وأكَّد الناطق الإعلامي باسم كتائب "الشهيد أبو علي مصطفى"، أبو جمال: "غلاف غزة يحترق تحت ضربات مقاتلينا البواسل".

كما ذكر مراسل الميادين أنّ "طائرات الاحتلال استهدفت منزلاً قرب جامعة القدس المفتوحة غربيّ مدينة غزة".

من جهتها، ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنّ رئيس الأركان أفيف كوخافي قال لرؤساء "السلطات المحلية" في غلاف غزة إنّ "المعركة سوف تستمرّ في الأيام القريبة".

وفي وقت سابق اليوم، قصف طيران الاحتلال الإسرائيلي برج الجلاء وسط مدينة غزة، والذي يحوي مكاتب إعلامية لقنوات عربية وعالمية، بالإضافة إلى شقق سكنية، الأمر الذي أسفر عن تدميره بالكامل.

وكانت "كتائب القسام" أطلقت رشقة صاروخية في اتجاه "تل أبيب"، رداً على مجزة مخيم الشاطئ، وأكد الناطق باسمها، أبو عبيدة "أننا جهّزنا أنفسنا لقصف "تل أبيب" لستة أشهر بصورة مستمرة".

هذا، ويُواصل الاحتلال الإسرائيلي غاراته على غزة، وارتفع عدد الشهداء في القطاع إلى 145 شهيداً فلسطينياً، بينهم 41 طفلاً و23 سيدة، بالإضافة إلى إصابة 1000 بجروح جرّاء استمرار عدوان الاحتلال على قطاع غزة.