النخالة من الضاحية الجنوبية لبيروت: المقاومة ستحقق الانتصار وتذلّ "إسرائيل"

وقفة تضامنية مع فلسطين استنكاراً للعدوان على غزة من ضاحية بيروت الجنوبية، والقيادي في حركة حماس يؤكد أن "المقاومة انتقلت من رد الفعل إلى مستوى رسم المعادلات"، ورئيس المجلس التنفيذي في حزب الله هاشم صفي الدين، يقول أن "معركة الدفاع عن القدس وحدّت فلسطين".

  •  القيادي في حركة حماس أسامة حمدان
    القيادي في حركة حماس أسامة حمدان

أكد القيادي في حركة حماس أسامة حمدان أن "المقاومة في جعبتها الكثير من المفاجات"، مشيراً  إلى أن "المقاومة انتقلت من رد الفعل إلى مستوى رسم المعادلات".

وقال حمدان في كلمة له اليوم الإثنين، خلال وقفة تضامنية مع فلسطين من ضاحية بيروت الجنوبية، إن "المقاومة وحدت الشعب الفلسطيني من البحر إلى النهر".

وأشار حمدان إلى أن "غرفة مشتركة واحدة تقود العمليات ضد الاحتلال الإسرائيلي"، مؤكداً أن "لا مشروع سياسي أو تفاوضي مع العدو بل لدينا فقط مشروع المقاومة".

ولفت إلى أن "المقاومة انتقلت من رد الفعل إلى مستوى رسم المعادلات"، مؤكداً أن "في جعبتها الكثير من المفاجات".

النخالة: سنستمر في قتالهم حتى يرحلون

وبدوره، أشار الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة إلى أن "الاحتلال يوقع على صفقة جديدة من القنابل والصواريخ مع واشنطن تعويضاً عما فقدته"، لافتاً إلى أننا "سنستمر في قتالهم حتى يرحلون".

وحضر النخالة في المهرجان بشكل علنيّ ومفتوح في ضاحية بيروت الجنوبية، قائلاً "نحن في معركة كبرى تدور على الأرض في كل فلسطين".

وأضاف النخالة أن "كل قوى شعبنا تسجّل صفحة جديدة في الدفاع عن القدس والمسجد الأقصى"، مؤكداً أن "القدس ستبقى عنوان صراعنا مع المشروع الصهيوني".

وأكد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي أنه "رغم الحصار والظروف الشعبة ما زال شعبنا مستمراً في كفاحه ومقاومته"، لافتاً إلى أن "إسرائيل" توقع اليوم على صفقة جديدة من القنابل والصواريخ مع الولايات المتحدة تعويضاً عما فقدته.

وتابع: تعجز "إسرائيل" عن المواجهة العسكرية مع المقاومة وتستمر في هدم البيوت للضغط على المقاومة"، مضيفاً أن "المقاومة صامدة في الميدان و"إسرائيل" كيان أوهن من بيت العنكبوت".

"المقاومة ستصمد وتحقق الانتصار وتذلّ "إسرائيل"، و"سنستمر في قتالهم حتى يرحلون"، بحسب تعبيره.

الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي شدد قائلاً "إننا نؤلمهم ونذلهم ونطيح بكبريائهم وهذا من أهم نتائج المعركة التي لم تنته بعد"، مؤكداً أن "هؤلاء القتلة المجرمين لا مكان لهم في بلادنا ومنطقتنا وهم حتما إلى زوال". 

صفي الدين: نتطلع إلى اليوم الذي سنقاتل فيه معكم 

من جهته، أكد رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله السيد هاشم صفي الدين، أن "معركة الدفاع عن القدس وحدّت فلسطين وشعوب العالمين العربي والإسلامي".

وفي كلمة للسيد صفي الدين خلال الوقفة التضامنية، اليوم الإثنين، قال إن "الدفاع عن فلسطين والقدس هو دفاع عن كل الأمة"، مضيفاً "نحن وأنتم أيها الشعب الفلسطيني في معركة واحدة وجبهة واحدة ونصركم نصرنا بإذن الله".

ولفت السيد صفي الدين إلى أن "المعركة التي تخاض اليوم في قلب فلسطين تختلف عن كل المعارك التي خيضت بلبنان وفلسطين"، مشيراً إلى "معركة الدفاع عن القدس وحدت فلسطين وشعوب العالمين العربي والإسلامي".

وتابع أن "اليوم جاء الجواب اليوم من القدس الشريف على عقود تمادى فيها أعداؤنا لتفريق أمتنا"، مؤكداً أن "من الضاحية الجنوبية نقول كلنا مقاومة وألف لا للتشرذم والتطبيع".

صفي الدين في شرح عن الوضع الإسرائيلي أشار إلى أن "الإسرائيلي اليوم مأزوم سياسياً وشعبياً من ضغط الصواريخ والشعب المنتفض في الضفة والـ48"، لافتاً "أطمئنكم يا شعب المقاومة في لبنان وفلسطين أن محور المقاومة يملك عقولاً مبدعة ويتقدم".

"نمتلك اليوم قدرة أكبر بكثير من العام 2006 على صعيد الشعب والإمكانات"، و"ستجدون كل شعوب منطقتنا في الآتي من الأيام ضربة واحدة ومحوراً واحداً في مواجهة العدو"، بحسب تعبيره.

وأكمل رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله أنه "مع كل برج يسقط في غزة يزداد إصرار المقاومة والمعركة بالمعنى العسكري حسمت"، وأن "المقاومة والشعب الفلسطيني أعلنا منذ البداية أن القضية هي ضمان حماية القدس".

وتوجه السيد صفي الدين للفلسطينيين بالقول "أيها الشرفاء في فلسطين إعلموا أن الأمل بكم والمستقبل لكم ونقف معكم"، وللشبان قال "أنتم أيها الشباب في فلسطين بإمكانكم أن تصنعوا النصر وستصنعوه".

وختم بالقول "نتطلع إلى اليوم الذي سنقاتل فيه معكم على امتداد كل ساحات المواجهة في فلسطين".