الجزائر: تحميل الفلسطينيين مسؤولية العنف أمر غير مقبول

تستمر الجزائر في دعمها للشعب الفلسطيني ضد الاعتداءات الإسرائيلية، وسفيرها الدائم لدى الأمم المتحدة يقول إن تحميل الفلسطينيين مسؤولية العنف أمر غير مقبول.

  • الجزائر تستمر في وقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني في نضاله ضد الاحتلال
    الجزائر تستمر في وقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني في نضاله ضد الاحتلال

قال السفير الدائم للجزائر لدى الأمم المتحدة سفيان ميموني، "إن تحميل الشعب الفلسطيني مسؤولية العنف أمر غير مقبول وسيكون مصيره الفشل".

وخلال اجتماع عاجل لمجلس الأمن الدولي، أكد ميموني أن "التصعيد الأخير هو  نتيجة مباشرة لسياسة قوات الاحتلال التي تقوّض فرص السلام، وإقامة الدولة الفلسطيني". 

ودعا إلى "اتخاذ الإجراءات التطبيقية لوضع حد للعنف، واستعمال الوسائل الدبلوماسية، لإلغاء الإجراءات غير القانونية المتخذة من قبل سلطات الاحتلال".

وكان مسؤول العلاقات في "لجنة إغاثة الشعب الفلسطيني" بالجزائر كريم رزقي، كشف في اتصال مع الميادين، أن بعثة طبية إغاثية جزائرية ستتوجه إلى غزة، مشيراً إلى أن هناك "خطة عملية قد تمّ وضعها لإغاثة منكوبي العدوان الإسرائيلي في عموم فلسطين، وقد جرى إقرارها في جمعية علماء المسلمين والجمعيات الجزائرية المعنية بالعمل الإغاثي والإنساني".

من جهتها، أعلنت منظمة المحامين الجزائريين عن إطلاق مبادرة لملاحقة قادة الاحتلال الإسرائيلي في المحاكم الدولية، بالتنسيق مع منظمة المحامين العرب ومنظمة المحامين الفلسطينيين.

وكانت الجزائر أعلنت في وقت سابق عن وقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني في نضاله ضد الاحتلال. وأطلقت حملة تضامن ودعم للقدس والشعب الفلسطيني، تحت شعار "القدس يداً بيد"، وذلك ضد محاولات التهجير والانتهاكات المتواصلة للاحتلال الإسرائيلي، في القدس المحتلة، لا سيما في المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح.

وفي إثر البطولات التي تسطّرها المقاومة الفلسطينية في مواجهة قوات الاحتلال الإسرائيلي، ودكّ مستوطناته بالصواريخ، وجّهت المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد  رسالة إلى المقاومين قالت فيها إنه "لولا وضعها الصحي لكانت في مقدّمة صفوفهم".