"القسّام": معركة "سيف القدس" جاءت نُصرةً للأقصى

حركة "حماس" تنظّم مهرجاناً جماهيرياً لتأبين شهداء معركة "سيف القدس" في مدينة رفح، هو الثالث خلال أسبوع، بعد اثنين سابقين في مدينتي خان يونس وغزة.

  • من العرض العسكري لكتائب "القسّام" في غزة أمس

نظمّت حركة "حماس" مهرجاناً جماهيرياً لتأبين شهداء معركة "سيف القدس" في مدينة رفح، جنوبيّ قطاع غزة، شارك فيه عددٌ من ممثلي فصائل المقاومة.

وفي كلمة الجناح العسكري لحركة "حماس"، أكّد متحدثٌ باسم كتائب "القسّام"، أن خوض هذه المعركة البطولية جاء "نُصرةً للأقصى جوهر الصراع مع المحتل"، قائلاً "خضنا المعركة لنقول للعالم أجمع إنّ كل ثمنٍ من أجل القدس يَهون، وإنّ القدس دونها الأرواح". معتبراً أن هذا القرار "شرف عظيم وعلامة مضيئة للتاريخ والأجيال، وسيكون لها ما بعدها".

وفي تأكيدٍ أن الاحتلال فشل في إلحاق الضرر بمقدرات المقاومة، قال المتحدث باسم "القسّام" إن "مقاومتنا بخير، وهي قادرة على الرماية الصاروخية لفترات لا يمكن للعدو توقّعها، وجاهزة للتصدي لأي عدوانٍ على مقدّساتنا وشعبنا".

ويُعتبر هذا المهرجان الثالثَ من نوعه، بحيث سبقه مهرجانان خلال الأسبوع المنصرم في مدينتي خان يونس وغزة، جاب خلالهما مئاتٌ من مقاتلي "القسام" الملثَّمين، حاملين أنواعاً متنوعة من الأسلحة، منها صواريخ مضادة للدروع ورشاشات ثقيلة وأسلحة قنص.

وشهد العرض مرور شاحنات تحمل صواريخ كبيرة الحجم، استخدمتها "القسام" في قصف المستوطنات، ردّاً على العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع.