الحيّة يكشف تفاصيل لقاء السنوار ممثِّلَ السيسي

نائب رئيس حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في غزة، خليل الحيّة، يكشف تفاصيل اللقاء الذي جمع قيادة "حماس" بممثل الرئيس المصري، رئيس جهاز المخابرات العامة عباس كامل، في غزة.

  • السنوار يلتقي ممثل الرئيس المصري
    السنوار يلتقي ممثل الرئيس المصري

كشف نائب رئيس حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في غزة خليل الحيّة، اليوم الإثنين، تفاصيل اللقاء الذي جمع قيادة حركته بممثل الرئيس المصري، رئيس جهاز المخابرات العامة عباس كامل، في غزة.

وأوضح الحية، خلال مؤتمر صحافي عقب الاجتماع، أن الجانبين ناقشا ملفات، أهمها ضرورة إلزام الاحتلال بوقف عدوانه على غزة والقدس المحتلة، بما فيها حيّ الشيخ جراح، وعلى جميع الأماكن في فلسطين المحتلة، ولجم المستوطنين.

وأشار إلى أن الجانبين بحثا في رفع الحصار عن غزة بالكامل، لافتاً إلى أن "حماس" ومصر أكدتا ضرورة تطبيق القرارات الدولية التي نصت على إقامة دولة فلسطينية، وعودة اللاجئين، وغيرها من القرارات، مضيفاً "إذا حدث ذلك فيمكن عودة الهدوء والاستقرار".

وقال "أكدنا ضرورة الإسراع في ترتيب بيتنا الفلسطيني، بَدءاً من المنظَّمة والاتفاق على استراتيجية وطنية كاملة"، مضيفاً "تحدثنا عن ضرورة الإسراع في الإعمار، ونرحِّب بكل الجهود لإعادة الإعمار، ونشكر كل من يساهم، ونحن سنعمل على تسهيل ذلك".

وأشار إلى "الدور المصري المشكور"، والعلاقات الثنائية بين القاهرة و"حماس" والشعبين الفلسطيني والمصري، و"دور الأمة في دعم شعبنا".

وتابع "لا بد من أن تتعامل الأمة بواقع جديد مع شعبنا بعد العدوان"، مضيفاً "نحن في ظروف أفضل.. والأشقاء في مصر لديهم أوراق جديدة للضغط على الاحتلال".

وبشأن ملف تبادل الأسرى، أكّد الحيّة أنه "ملف مستقل عن كل الملفات، ولا نقبل ربطه بأي منها".

وكشف عن قَطع شوط في اللقاءات في هذا الشأن قبل العدوان الإسرائيلي، "لكن الاحتلال ليس جادّاً حتى الآن، وإذا كان جادّاً فيمكن أن نمضي فيه على نحو سريع".

وأضاف "لا نقبل ربط ملف التبادل بالإعمار والحصار والحقوق الفلسطينية، وهذا يتفهَّمه الأشقاء في مصر".

ووصل اللواء عباس كامل والوفد المرافق له، إلى قطاع غزة، ظهر اليوم، قادمَين عبر حاجز بيت حانون/إيرز.

واستقبل رئيس حركة "حماس" في القطاع، يحيى السنوار وقيادة الحركة في القطاع، الوفدَ المصري، وسط حضور إعلامي واسع، وإجراءات أمنية مشدَّدة.

ويزور كامل غزة للمرة الأولى منذ توليه منصبَه عام 2018.