غريفيث: نتواصل مع جميع الأطراف لوقف إطلاق النار في اليمن

المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث يعلن العمل بجهد على إدخال المواد الغذائية وفتح الموانئ، مؤكدا أن استمرار العمليات في مأرب "يقوّض السلام".

  • غريفيث: الأمم المتحدة تواصلت مع جميع الأطراف لوقف إطلاق النار في اليمن
    غريفيث: نعمل بجهد على إدخال السلع الغذائية وفتح الموانئ

أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، أن اليمن لن يُحكَم، على نحو مستدام، على أساس الهيمنة العسكرية، داخلياً أو خارجياً، مشيراً إلى أن من الصّعب التحول من زمن الحرب إلى السلام الذي يتطلَّب قَبولَ الأطراف، والشجاعهَ على التخلص من الحرب، والتقدمَ نحو السلام.

ولفت المبعوث الأممي، خلال مؤتمر صحافي في ختام زيارته صنعاء، إلى "أننا نعمل بجهد على إدخال السلع الغذائية وفتح الموانئ، ونحن نأمل في أن نصل إلى ذلك. ولا بدّ من إزالة العقبات لحصول اليمنيّين على السلع والوقود، بحيث يجب ضمان تدفق السلع الأساسية، بما في ذلك الوقود، كمسألة مبدأ، بغضّ النظر عن أي أمر آخر".

وشدّد على أن "وقف إطلاق النار يُعتبر عملية إنسانية، وفتح الطّرقات أساسي كي يتمكن الأطفال من الذهاب إلى المدارس، وهو شيء إنساني، ونحن نرى هذه القضايا مهمة جداً"، آملاً في أن "يؤدي الدّعم الإقليمي والعمل الذي قمنا به خلال العام إلى خاتمة مثمرة".

وأكد غريفيث أن "استمرار العمليات العسكرية، بما في ذلك في مأرب، تقوّض آفاق السلام، ويعرّض حياة الملايين للخطر".

وفي السياق، أعلن أن "الأمم المتحدة تواصلت مع جميع الأطراف لوقف إطلاق النار، ومن أجل توقّف حركة تدفق السلاح، وإعادة إطلاق العملية السياسية".

وكان قائد حركة "أنصار الله" عبد الملك الحوثي التقى، أمس الأحد، المبعوث الأممي إلى اليمن، وأشار إلى أن "المدخل الحقيقي لكل الملفات هو معالجة متطلِّبات الملف الإنساني"، وأكد لغريفيث "أننا لن نقبل بربط الملف الإنساني بالملفَّين العسكريّ والسياسيّ".