الكرملين: المبالغة في التوقعات حول لقاء بوتين - بايدن أمر خاطئ

المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف يؤكد أن محاولات الإملاء أو التوجيه محكوم عليها بالفشل، والأهم من ذلك أنها ستؤدي إلى تعطيل الديناميكيات الهشة لإقامة نوع من الحوار على الأقل.

  • بيسكوف: لا يوجد سبب لتوقُّع أي تقدم في التوصل إلى تفاهم مع أميركا
    بيسكوف: لا يوجد سبب لتوقُّع أي تقدّم في التوصل إلى تفاهم مع أميركا

أعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف، اليوم الجمعة، أن اللقاء بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الولايات المتحدة جو بايدن مهم جداً، "لكن المبالغة في التوقعات أمر خاطئ".

وأضاف أن الخلافات ونقاط النزاع في علاقاتنا الثنائية كبيرة، إلى درجة أنه لا يوجد سبب لتوقع أي تقدم في التوصل إلى تفاهم، لكن في بعض الأحيان يكون من المفيد التوافق على أننا لم نتوافق.

وأكد أنه ستتاح للرئيسين الفرصة لمناقشة مجموعة القضايا والخلافات المطروحة على جدول الأعمال مباشرة، وسيطرح كل منهما الموضوعات التي يعتبرها ذات أولوية قصوى لبلاده.

وأشار إلى أن محاولات الإملاء أو التوجيه محكوم عليها بالفشل، والأهم من ذلك أنها ستؤدي إلى تعطيل الديناميكيات الهشة لإقامة نوع من الحوار على الأقل.

وكان سكرتير مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف ومستشار الرئيس الأميركي للأمن القومي جيك سوليفان قد عقدا في وقت سابق محادثات في جنيف اتفقا خلالها على أن تطبيع العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة من شأنه أن يلبي مصالح البلدين ويسهم في استقرار العالم.

كما كان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد أجرى في وقت سابق محادثات في آيسلندا مع نظيره الأميركي أنتوني بلينكن.

ويعمل الطرفان على جميع المستويات لإعداد عقد القمة المرتقبة للرئيسين الروسي والأميركي.

ومن المقرر أن تُعقد القمة الروسية - الأميركية في 16 تموز/يونيو في مدينة جنيف السويسرية. وفي وقت سابق، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي إن بايدن سيناقش الاستقرار الاستراتيجي وأوكرانيا وبيلاروس خلال اللقاء مع بوتين.