ناشطون يمنعون تفريغ سفينة إسرائيلية في ميناء أوكلاند الأميركي

متظاهرون داعمون للقضية الفلسطينية ينجحون في منع تفريغ سفينة شحن تابعة لشركة "زيم" الإسرائيلية في ميناء أوكلاند الأميركي.

  • متضامنون مع فلسطين يمنعون تفريغ سفينة إسرائيلية في ميناء أوكلاند
    قرابة ألف متظاهرٍ نجحوا في دفع السفينة إلى الإبحار بعيداً عن الميناء

نجحت تظاهرات احتجاجية مؤيدة للحقوق الفلسطينية في منع سفينة شحن تابعة لشركة "زيم" الإسرائيلية من تفريغ حمولتها في ميناء أوكلاند الأميركي، ودفعتها إلى مغادرته.

وقالت شبكة "أن بي سي" المحلية إن قرابة 1000 متظاهر نجحوا في دفع السفينة إلى الإبحار بعيداً عن الميناء، بعد إبداء نقابة عمال الموانئ الأميركية تضامناً واسعاً مع القضية الفلسطينية.

ونقلت الشبكة عن رئيس النقابة الأميركية قوله إن العمال قرروا إغلاق رصيف التحميل.

وليست هذه المرة الأولى التي تنجح فيها جهود مجموعات ضغط ضد الاحتلال الإسرائيلي في الولايات المتحدة الأميركية في التأثير على أنشطة تجارية صهيونية، وفي منع تفريغ سفنٍ في ميناء أوكلاند تحديداً، حيث نظّمت مجموعة "بلاك ذي بوت" المناهضة للإحتلال الإسرائيلي حملة كبيرة الشهر الماضي، أسفرت عن كسب تضامن عمال المرفأ مما أدى إلى منع تفريغ حمولة سفينة تابعة للشركة الإسرائيلية نفسها.

وسبق ذلك دعوة وجهها الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين، طالب فيها بمنع تحميل وتنزيل السفن الإسرائيلية التابعة لشركة "زيم" في الموانئ الأميركية.

اخترنا لك