"داعش" يتبنى تفجير سبها في ليبيا

بعد إعلان داعش مسؤولية استهداف بوابة مفرق أبناء المازق، رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة يشدد على أن حرب بلاده ضد الارهاب مستمرة.

  • "داعش" يتبنى تفجير سبها في ليبيا

أعلن تنظيم "داعش" مسؤوليته عن التفجير الذي وقع أمس في مدينة سبها جنوب ليبيا وأدى إلى مقتل أربعة أشخاص بينهم ضابط في الشرطة.

وذكر التنظيم أن أحد مسلحيه ويدعى محمد المهاجر، اقتحم نقطة تفتيش بسيارة ملغومة وشن هجومه.

يأتي ذلك فيما أعلن رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة أن حرب بلاده ضد الإرهاب مستمرة.

وكان المتحدث باسم القوات الخاصة التابعة للجيش الليبيّ أعلن  أن "انتحارياً بسيارة مفخخة استهدف بوابة مفرق أبناء المازق ما أدّى إلى وقوع ضحايا وعدد من الجرحى".

وتعاني ليبيا الفوضى والعنف منذ 10 سنوات، عندما أطاحت مجموعات مسلّحة، يدعمها حلف شمال الأطلسي، معمر القذافي.

وعلى الرغم من تعيين إدارة موحَّدة للبلاد، ووجود مسعىً لإجراء انتخابات عامة في كانون الأول/ديسمبر المقبل، فإن وضع البلاد ما زال محفوفاً بالتحديات، في ظل مراوحة جهود حلّ الأزمة في مكانها. فأغلبية مناطق البلاد لا تزال خاضعة لسيطرة مجموعات محلية مسلّحة. كما أن القوى الخارجية الكبرى لم تسحب مقاتليها من الخطوط الأمامية، فضلاً عن اختلاف القوى الإقليمية الرئيسية في إدارة موارد ليبيا الاقتصادية.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أعلن منتصف شهر أيار/مايو الماضي، أن "ليبيا لم تشهد أي انخفاض في عدد المقاتلين الأجانب، أو أنشطتهم". كما جدَّد دعوته إلى "تسهيل انسحابهم ووضع حدّ لانتهاكات حظر الأسلحة".

 

اخترنا لك