ماذا تُخفي صفقات التطبيع من أدوار وظيفية؟

وزير الخارجية الإماراتي يحرّض على حركات المقاومة، مسمّياً "حماس" وحزب الله.. لماذا هذا الإيغال في التماهي مع "تل أبيب"؟ ومايك بوميبو يفضح أبو ظبي أكثر.

  • ماذا تخفي صفقات التطبيعِ من أدوار وظيفية؟
    ماذا تُخفي صفقات التطبيعِ من أدوار وظيفية؟

المطبّعون يُطِلّون برؤوسهم مجدَّداً من بوابة التحريض. هذه المرة، وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد يشنّ حملة على حركات المقاومة، ويأسف لخطاب الدول تجاهها. فهل يحاول في ذلك تعويض العجز الاسرائيلي أمامها؟

في افتتاح أعمال اللجنة اليهودية الأميركية في أبو ظبي، يشنّ ابن زايد هجوماً جديداً على "حماس" وحزب الله. فلماذا هذا كله؟ لماذا التماهي مع "تل أبيب"، أمنياً وسياسياً وعسكرياً؟ ربما الإجابة ترد فيما كشفه وزير الخارجية الأميركي السابق، مايك بومبيو، في قوله إن الإمارات يمكن أنْ تكون جزءاً من "عقيدة أمن إسرائيل"، وأكد أن اغتيال الشهيد سليماني مرتبط باتفاقات التطبيع. 

فماذا في أدوار أبو ظبي الوظيفية بعد؟ ولماذا يسعى لتوريطها فيما هو أكبر منْ شأنها؟ هل يريد إحراجها وابتزازها وتوريطها اكثر في أجندات التطبيع، التي أحدثت فرزاً بين المحاور، وكشفت الاتجاهات المتباينة داخل حركات بعينها، كـ"الإخوان المسلمين"؟ ليُطرح السؤال: لماذا تضع أبو ظبي "الإخوان المسلمين" في الخانة نفسها  مع حركة "حماس" المقاوِمة، وخصوصاً بعد معركة "سيف القدس"؟

مطر: تصرّفات الإمارات غير عقلانية وقراراتها تُتَّخذ في دوائر مغلَقة

لبحث ما ورد، قال أستاذ العلاقات الدولية في الجامعة اللبنانية حسام مطر إن الإمارات تهاجم التيارات الإسلامية لأنها تتخوّف منها على حكمها، ولتقدّم أوراق اعتماد للغرب.

وأشار مطر إلى أن الإمارات لا تحتل المكانة التي تمكّنها من نقل "إسرائيل" من كيان احتلال إلى دولة طبيعية في المنطقة.

كما اعتبر أن تصرفات الإمارات غير عقلانية، وقراراتها تُتَّخذ في دوائر مغلقة في السلطة من دون التشاور بشأنها.

كذلك، لفت إلى أن أنها تتبنى بصورة كاملة الرواية اليمينية في الغرب ضد التيارات الإسلامية.

سبايلة: الإمارات تسعى لإعادة الزخم إلى اتفاقات التطبيع

أمّا الكاتب والباحث في الشؤون السياسية، الدكتور عامر سبايلة، فقال إن الإمارات كانت تحظى برعاية مهمة من ترامب بعد أن أطلقت عربة السلام بين "إسرائيل" ودول عربية، مضيفاً أن الإمارات تسعى لإعادة الزخم إلى اتفاقات التطبيع بين بعض الدول العربية و"إسرائيل".

وأشار سبايلة إلى أنها انتقلت من موقع الوسيط في المنطقة إلى اتخاذ خيارات أكثر عنفاً لتطبيق رؤيتها، مشدداً على أن الكتلة التي شاركت في الحرب على اليمن تفتَّتت بسبب تغيّر المصالح.

لافي: الإمارات تطرح إسلاماً منحازاً إلى الولايات المتحدة و"إسرائيل"

من جهته، قال الكاتب والباحث في الشؤون الاسرائيلية حسن لافي إن الإمارات تطرح إسلاماً منحازاً إلى الولايات المتحدة واليمين المتطرف في "إسرائيل".

ووفق لافي، فإن الإمارات أثارت فكرة علاقة "حماس" بـ"الإخوان المسلمين" لقطع الطريق على علاقة الحركة المتنامية بمصر.

كما أشار إلى أن مصر تدرك أن "حماس" حركة تحرُّر وطني، وليست فرعاً من فروع "الإخوان المسلمين".