فصائل فلسطينية: الاحتلال يحاول إعادة الهيبة إلى مستوطنيه بمسيرة من الِّصْبَية

بعد عدة محاولات لإلغاء "مسيرة الأعلام" في القدس المحتلة، الاحتلال ينظّم المسيرة بأعداد قليلة. والقيادي في حركة "فتح" جمال حويل يؤكد للميادين أن "أهمية تهديد المقاومة ظهرت في تغيير مسار المسيرة، والأعداد القليلة التي شاركت فيها".

  • جانب من مسيرة الأعلام في القدس المحتلة
    جانب من "مسيرة الأعلام" في القدس المحتلة

أكد المتحدث باسم حركة "حماس"، عبد اللطيف القانوع، أن "انتهاء مسيرة الأعلام لا يعني انتهاء جرائم الاحتلال، وخروج المسيرة لا يعطيه شرعية".

وقال القانوع في حديث إلى الميادين، اليوم الثلاثاء، إن "المقاومة الفلسطينية وحَّدت الشعب الفلسطيني في كل ألوانه ميدانياً وجغرافياً"، مشيراً إلى أن "الأزمات التي تعصف بكيان الاحتلال هي إحدى ثمرات معركة سيف القدس".

وشرح القانوع أن "الاحتلال حاول إعادة الهيبة إلى مستوطنيه في مسيرة من الصِّبْيَة، وأنه كان يسعى لتمرير مسيرة الأعلام بهدوء لالتقاط صورة ومن دون استفزاز المقاومة"، مشدداً على "أننا في معركة مفتوحة وصراع دائم مع الكيان الصهيوني الذي يواصل جرائمه".

وتابع أنه "يجب تفعيل كل نقاط الاشتباك والمقاومة الشعبية ضد الاحتلال في الضفة الغربية".

بدوره، أكد القيادي في حركة "فتح" جمال حويل للميادين، اليوم الثلاثاء، أن "الموازين اختلفت بشأن التعاطي مع الاحتلال بعد معركة سيف القدس"، مشيراً إلى أن "أهمية تهديد المقاومة ظهرت في تغيير مسار المسيرة والأعداد القليلة التي شاركت فيها".

ولفت حويل إلى أن "من غير المسموح لأحد المزايدة على المقاومة وصواريخها التي دكت تل أبيب"، مؤكداً أنه "يجب أن نذهب إلى خيار المقاومة الشاملة للاحتلال".

أمّا القيادي في حركة "أبناء البلد"، رجا إغبارية، فأشار للميادين، إلى أنه "لا فرق بين يمين ويسار في إسرائيل عندما يتعلق الأمر بفلسطين"، مضيفاً أنه "لم يبقَ إلاّ المقاومة في جعبة الشعب الفلسطيني لمواجهة الاحتلال".

وأكدت لجان المقاومة في فلسطين أن "الردع الفلسطيني المقاوم كان حاضراً بقوة في مسيرة الأعلام الصهيونية".

وفي تصريح صحافي صادر عن مدير المكتب الإعلامي للجان المقاومة في فلسطين، اليوم الثلاثاء، قال أبو  مجاهد إن "معركة سيف القدس أحدثت حالة من كيّ الوعي، والهزة الكبيرة في عقلية الصهاينة المتجبرين".

كما أكد أبو مجاهد أن "معركة سيف القدس أسست لمرحلة جديدة عنوانها انهيار المشروع الصهيوني".

وتابع أنه "يجب أن ننطلق في المرحلة المقبلة ممّا انتهينا إليه في معركة سيف القدس"، مضيفاً أن "الشعب الفلسطيني لم يعد يراهن على المفاوضات، وإنما على خيار المقاومة فقط".