دياب: الحلول لأزمة لبنان صعبة جداً بسبب غياب حكومة لديها صلاحيات

في ظل الأزمة الخانقة التي يعيشها لبنان، سياسياً واقتصادياً، رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب يقول إن الوضع الحالي والفراغ سينعكسان فوضى كارثية في البلاد، وأن الحلول صعبة جداً في ظل غياب حكومة لديها صلاحيات.

  • دياب: ما نشاهده في الشوارع مخيف ويقدم نماذج عن غياب الدولة
    رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان حسان دياب

قال رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان، حسان دياب، إنه "في ظل قطع الطريق على أي دولة تحاول مساعدة لبنان، تصبح الحلول لأزمته صعبة جداً، وخصوصاً في ظل غياب حكومة قائمة لديها صلاحيات".

وأضاف دياب "ما نشاهده في الشوارع مخيف، ويقدّم نموذجاً عن غياب الدولة"، مشيراً إلى أن "الناس تملأ الفراغ، وهذا مخيف ونتائجه كارثية، لأنه يمهّد الطريق للأمن الذاتي، وبالتالي الفوضى".

وعن الاحتكار والتهريب، أوضح دياب "لا أعلم إذا كان بعض هذه الممارسات مرتبطاً بأجندة سياسية للضغط على البلد".

واستقبل دياب، في السرايا الحكومية، الوفد العسكري المفاوض في ملف ترسيم الحدود البحرية، في زيارة أطلع خلالها الرئيسَ دياب على ما وصلت إليه المفاوضات فيما يتعلق بترسيم الحدود.

وفي السياق نفسه، وفيما يتعلق بالملف الحكومي، أعلن رئيس التيار الوطني الحر، جبران باسيل، تأييده تأليف حكومة برئاسة الرئيس المكلف سعد الحريري بسرعة، مشيراً إلى أن "التيار ملزم بالدستور في هذا الخيار".

وشدد على أن "التيار يريد حكومة تقوم بالإصلاحات، ويمكن للمجلس إقرار كثير من القوانين لحل كثير من مشكلات اللبنانيين إلى حين تشكيل الحكومة".

ورأى باسيل "وجود بوادر ثورة اجتماعية جديدة محقّة، بسبب الذل الذي يعيشه اللبنانيون"، وفق تعبيره.

بالتوازي، رأى رئيس المجلس النيابي اللبناني نبيه برّي أن "قرار تكليف رئيس حكومة أمرٌ خارج عن إرادة رئيس الجمهورية، بل هو ناشئ عن قرار النواب، أي السلطة التشريعية. ومَن يُجري الاستشارات النيابية لتشكيل الحكومة هو الرئيس المكلف".

وتوجَّه بري إلى الرئيس اللبناني ميشال عون، وقال "هذا ليس من حقكم، وقرار تكليفه ليس منكم، والمجلس النيابي قال كلمته مدّويةً جواباً عن رسالتكم إليه، والمطلوب حلٌّ وليس ترحالاً. والمبادرة مستمرة".

وأعرب برّي، خلال استقباله رئيس مجلس إدارة شبكة الميادين الإعلامية غسان بن جدو، عن انزعاجه الشديد من الأوضاع الراهنة في لبنان، واصفاً "استمرار حال التردي بأنه سيؤدي إلى خراب كبير لا تُحمد عقباه".

وفي السياق، أكد بيان صادر عن مكتب الإعلام في الرئاسة اللبنانية أن "تصريحات ومواقف من مرجعيات متعددة تتدخل في عملية التأليف، متجاهلةً، قصداً أو عفواً، ما نصّ عليه الدستور"، داعياً إلى "الاستناد الى الدستور والتقيد بأحكامه، وعدم التوسع في تفسيره لتكريس أعراف جديدة ووضع قواعد لا تأتلف معه".

ولا يزال لبنان من دون حكومة، بحيث كان سعد الحريري كُلِّف تشكيل حكومة اللبنانية، في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وذلك بعد استقالة حكومة حسان دياب، في آب/أغسطس الماضي، لكنه لم يتمكّن حتى الآن من تشكيلها. 

ويعاني لبنان أزمة خانقة، سياسياً واقتصادياً، ونتيجة صعود الدولار أمام انهيار الليرة اللبنانية. ويعيش اللبنانيون حالة من الخوف جراء تقارير تشير إلى رفع الدعم عن السلع الغذائية والأدوية والمشتقات النفطية، أو ترشيده.