بايدن يوبّخ صحافية بعد أسئلتها عن بوتين!

الرئيس الأميركي، جو بايدن، يردّ على سؤال صحافية عن سبب اقتناعه بأنّ نظيره الروسي فلاديمير بوتين "سيغيّر سلوكه"، ويجيبها: "ماذا تفعلين طوال هذا الوقت؟ متى قلتُ إنني مقتنع؟".

  • بوتين
    بايدن عاد واعتذر إلى الصحافية، قائلاً "لم ينبغِ لي أن أكون شابّاً مغروراً كذلك".

وبّخ الرئيس الأميركي، جو بايدن، صحافية أميركية خلال مؤتمر صحافي عقده في جنيف، أمس الأربعاء، عقب القمّة التي أُجريت مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

ووجّهت الصحافية كايتلين كولينز، من فريق قناة "سي أن أن" سؤالاً إلى الرّئيس الأميركي عن سبب اقتناعه بأنّ نظيره الروسي فلاديمير بوتين "سيغيّر سلوكه"، فردّ عليها قائلاً "ماذا تفعلين طوال هذا الوقت؟ متى قلتُ إنني مقتنع؟"، مشدداً على أنّه "لم يُبدِ أبداً قناعته بهذا الشأن".

كما سألته عن كيفية تطابق مواقف بوتين مع حديثه عن "قمة بنّاءة"، مشيرةً بذلك إلى أنّ بوتين نفى خلال القمة مجدداً وقوف روسيا وراء أيّ هجمات سيبرانية على الولايات المتحدة، و"قلل من شأن المخالفات الحقوقية"، وحتى امتنع من ذكر اسم الناشط والمدوّن الروسي المعارض المسجون أليكسي نافالني. 

وردّ عليها بايدن قائلاً: "إذا لم تفهمي ذلك، فإنك ارتكبتِ خطأً في اختيار المهنة".

إلاّ أنّ الرئيس الأميركي قدّم الاعتذار إلى كولينز، في تصريحات صحافية أدلى بها لاحقاً، قائلاً إنّه لم ينبغِ له أن يكون شابّاً مغروراً كذلك.

من جانبها، صرّحت كولينز بأنّها تقوم بعملها فقط، وأنّ الرئيس الأميركي "لا يحتاج إلى الاعتذار". ووصفت اعتذاره بأنه "غير ضروري على الإطلاق"، لكنّها أشارت إلى أنّها "تقدّر بادرته".