صور ومشاهد شعبية من اليوم الانتخابي الإيراني

تتوالى الصور والفيديوهات من داخل إيران التي تظهر حجم المشاركة الشعبية الواسعة في العملية الانتخابية، وتؤكد على إصرار الشعب الإيراني في رسم ملامح مستقبل البلاد وتوجيه رسائل إلى الدول المعادية.

  • العرس الإيراني الانتخابي..اقتراع شعبي الدم والحبر
    العرس الإيراني الانتخابي..اقتراع شعبي الدم والحبر

منذ ساعات الصباح الباكر، اندفع أهالي مدينة همدان عاصمة محافظة همدان إلى مراكز الاقتراع للمشاركة في الانتخابات الرئاسية الـ 13.

المشهد وصفه المشرفون على سير العملية الانتخابية بـ "العرس الثوري الشعبي"، طوابير طويلة، حشود غفيرة، وساعات انتظار لم تثنِ حتى كبار السن عن المشاركة. 

في الصورة أدناه، رجل مسن يبلغ من العمر 95 عاماً، هو والد أحد الشهداء، يقول إن واجب الحفاظ على دماء الشهداء وتضحياتهم كان الدافع لمشاركته بالرغم من وضعه الصحي ومخاطر فيروس كورونا، مؤكداً أن كل صوت ومشاركة هي نقطة حاسمة في المعركة ضد أعداء إيران.

  • عمره 95 عاماً.. كبار السن يشاركون في صنع مستقبل الأجيال
    كبار السن يشاركون في التصويت

وفي المشهد الانتخابي، صور كثيرة تروي تفاصيل هذا اليوم الطويل والمصيري من عمر الجمهورية، عائلات حضرت بأكملها لتوجه رسالة إلى أعداء إيران بأن الشعب من كبيره إلى صغيره يشارك في صنع المستقبل.

  • العائلات الإيرانية تشارك في العملية الانتخابية
    العائلات الإيرانية تشارك في العملية الانتخابية

يبرز في المشهد أيضاً الدور اللافت والمشاركة الواسعة للمرأة الإيرانية، يبدو واضحاً أن المرأة اليوم تزاحم الجنس الآخر في حضورها بالميدان الانتخابي السياسي، وأحياناً تسبقه إلى مراكز الاقتراع. 

 

ومن مدينة همدان إلى إصفهان، بدا لافتاً مشهد مشاركة عدد من الرياضيين في العملية الانتخابية، حيث أكدوا على أن الانتصار في ميدان الرياضة ورفع العلم الإيراني في الملاعب، يتناغم مع الانتصار في الميدان الانتخابي، مشددين على أن كلا المسارين يكملان بعضهما البعض.

  • مجموعة من الرياضيين في إصفهان يشاركون في العملية الانتخابية
    مجموعة من الرياضيين في إصفهان يشاركون في العملية الانتخابية

ومن الأجواء الرياضة في أحدى مراكز إصفهان إلى المشهد الصاخب بالموسيقى في إحدى المراكز الانتخابية في مدينة ياسوج بمحافظة فارس، حيث قدمّت فرقة رقص شعبي عرضاً فنياً لتشجيع الناس وإضفاء أجواء حماسية على يومهم الإنتخابي. 

أما أجواء الاقتراع في مدن گیلان، سمنان وبيرجند، فكانت حاشدة، وكان البارز فيها حضور صور الشهيد اللواء قاسم سليماني، حيث أكد الناخبون أن مشاركتهم تأتي حفاظاً على الانتصارات والانجازات التي أحرزها الشهيد سليماني وكل شهداء الجمهورية.

  • صور الشهيد سليماني ترفع في مراكز الاقتراع
    صور الشهيد سليماني ترفع في مراكز الاقتراع
  • الناخبون يؤكدون أن الاقتراع بالحبر لا يعادل اقتراع الشهداء بالدم.
    الناخبون يؤكدون أن الاقتراع بالحبر لا يعادل اقتراع الشهداء بالدم.

وإلى مناطق "الخليج"، طوابير طويلة لا نهاية لها، مشاركة واسعة للناخبين، بعضهم حمل علم إيران والبعض الآخر حمل صورة الشهداء، رسالة واضحة للخارج يسجّلها الناخب الإيراني، وهي الحفاظ على مسيرة الثورة وتضحيات الشهداء.

  • صور الشهيد قاسم سليماني في مراكز الاقتراع بمناطق الخليج
    صور الشهيد قاسم سليماني في مراكز الاقتراع بمناطق الخليج
  • مشاركة شعبية واسعة بالعملية الانتخابية في مناطق الخليج
    مشاركة شعبية واسعة بالعملية الانتخابية في مناطق الخليج
  • طوابير طويلة للمشاركة في الاقتراع بمناطق الخليج
    طوابير طويلة للمشاركة في الاقتراع بمناطق الخليج

التنوّع الديني والقومي في إيران، تجلى في مراكز الاقتراع بمشاركة جمع من قادة الطوائف اليهودية والمسيحية والزرادشتية والديانات الأخرى في المسجد المحلي بطهران.

وفي طهران أيضاً بدا واضحاً حجم المشاركة الواسعة في مراكز الاقتراع.

  • مشاركة شعبية واسعة في العملية الانتخابية في طهران
    مشاركة شعبية واسعة في العملية الانتخابية في مرقد "إمام زاده صالح" بطهران

ومن التفاعل الشعبي الكثيف على أرض الواقع، إلى التفاعل على العالم الافتراضي، وتحديداً على موقع تويتر سواء من خلال نقل أجواء الانتخابات أو من خلال الدعوة إلى المشاركة في العملية الانتخابية. فيديوهات وتغريدات كثيرة وثقّت تفاصيل هذا اليوم الطويل.

وفي هذه التغريدة يقول أحد الناخبين بأنه سيشارك في الانتخابات دفاعاً عن بلاده في وجه العقوبات والضغوط الاقتصادية المفروضة عليها.

ومن مظاهر الإقبال على الانتخابات أدلى عروسان بصوتيهما في مركز اقتراع بمدينة كرج مركز محافظة البرز. 

وتسهيلاً للتصويت تم إرسال صناديق الاقتراع عبر الطوافة للمناطق الصعبة الوصول.