الاحتلال يعتدي على أهالي الشيخ جرّاح.. ورباط مستمر في نابلس رفضاً للاستيطان

قوات الاحتلال تعتدي على أهالي الشيخ جرّاح. وبلدتا بيتا وبيت دجن في نابلس بالضفة الغربية بالقرب من البؤرة الاستيطانية "أفيتار" تشهدان فعاليات للإرباك الليلي ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي.

  • فعاليات الارباك الليلي في بيتا بالضفة الغربية
    فعاليات الارباك الليلي في بيتا بالضفة الغربية

اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي على فلسطينيين ومتضامنين معهم في حي الشيخ جراح وسط القدس المحتلة.

شهود عيان أفادوا أن قوات الاحتلال منعت السكان من التواجد في ساحات الحي باستخدام الهراوات، وأخرجت المتضامنين والصحافيين بالقوة. وأشار الشهود إلى أن القوات اقتحمت أحد المنازل بالقوة، بعد كسر بابه، واعتدت على السكان فيه.

هذا وشهدت بلدتا بيتا وبيت دجن في نابلس بالضفة الغربية فعاليات إرباك ليلي للاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين.

الفعاليات تجددت في المنطقة الشرقية لقرية بيت دجن أيضاً.

صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية خلصت إلى أن ما بدأته حركة حماس على تخوم قطاع غزة يحدث اليوم بالقرب من البؤرة الاستيطانية في نابلس.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ سكان قرية بيتا بدأوا في الليالي الأخيرة بتنظيم تظاهرات ليلية يومية في إطار كفاحهم المستمرّ ضدّ الاستيطان على أراضيهم.

ولفتت إلى أن أنشطة الإرباك الليلي على السياج الفاصل في قطاع غزة بدأت تنتقل إلى الضفة الغربية.

ونشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً ومقاطع فيديو لفعاليات الإرباك الليلي في بيت دجن.

وأفاد مراسل الميادين اليوم الإثنين بتوغل 6 جرافات ودبابتين من نوع "مركافه" شرقي بلدة الفخاري شرق محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة.

وتواصل قوات الاحتلال اعتداءاتها واعتقالاتها ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس المحتلة، بالإضافة إلى اقتحامات المنازل وتفتيشها وتخريب محتوياتها.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت الأسبوع الماضي عشرات المواطنين الفلسطينيين بعد عمليات اقتحام مفاجئة للمدن والقرى في الضفة الغربية، حيث اعتقلت في مدينة جنين شمال الضفة شابين من قرية مركة جنوب المدينة.

وتشهد مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلة يومياً اقتحامات قوات الاحتلال، يتخللها دهم وتفتيش منازل وتخريب محتوياتها، وإرهاب ساكنيها خاصة من النساء والأطفال.