السنوار يلتقي المنسق الأمميّ: الاحتلال يبتزّ المقاومة

رئيس حركة "حماس" في قطاع غزة، يحيى السنوار، يلتقي منسّق الأمم المتحدة الخاصّ بعملية السلام في الشرق الأوسط، ويشير إلى أن اللقاء كان "سلبياً وغير إيجابي".

  • السنوار يلتقي المنسق الأممي: الاحتلال يبتز المقاومة
    السنوار: سنعقد اجتماعاً مع الفصائل الفلسطينية لدرس الخطوة التالية

التقى رئيس حركة "حماس" في قطاع غزة، يحيى السنوار، منسّق الأمم المتحدة الخاصّ بعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند.

ووصف السنوار لقاءه المسؤولَ الأممي بأنه كان "سلبياً وغير إيجابي بالمطلق"، وأضاف أنه "لا يحمل أيّ بوادر تشير إلى حلّ الأزمة الإنسانية في غزة".

وأعلن، بعد استقباله المنسق الدولي في مكتبه في غزة، أنه "سيعقد اجتماعاً بالفصائل الفلسطينية، لدرس الخطوة التالية".

وتابع رئيس حركة "حماس" في قطاع غزة أن "الاحتلال مجرم ومستمر في سياساته ضد الفلسطينين في غزة والضفة والقدس، ويحاول أن يبتزَّ المقاومة في ملف التخفيف عن أهلها".

  • السنوار: سيعقد اجتماعاً مع الفصائل الفلسطينية لدرس الخطوة التالية
    السنوار سيعقد اجتماعاً مع الفصائل الفلسطينية لدرس الخطوة التالية

وسبق للسنوار أن أكّد بالأمس، في "مؤتمر عشائر فلسطين ووجهائها لدعم المقاومة ونصرة القدس"، أن معركة "سيف القدس أحدثت تحوُّلاً استراتيجياً في الصراع مع الاحتلال"، مشدّداً على أننا "بتنا أقرب إلى القدس والعودة والتحرير بفضل المقاومة".

وبعد نحو أسبوع من إعلان وقف إطلاق النار، نهاية شهر أيار/مايو الماضي، أعلن السنوار أن "المقاومة فرضت نفسها على العدوّ، وأنه ستكون هناك صفقة للإفراج عن الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال"، وذلك خلال استقباله وفداً مصريا يرأسه رئيس جهاز المخابرات العامة عباس كامل.