الحكومة الإيرانية: توصلنا إلى نص واضح لا لبس فيه في مفاوضات فيينا

المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي يتوقع الدخول إلى الجولة الأخيرة من المحادثات، ويؤكد أن ما تبقى يتطلب قراراً سياسياً من جميع الأطراف.

  • ر
    المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي

أوضح المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، أن قرار التوصّل إلى اتفاق لا علاقة له بنتيجة الانتخابات الإيرانية، وقال إن المفاوضات تتم بقرار من المؤسسات العليا، وإنه تمّ الاتفاق على جميع الاختلافات الأساسية تقريباً. 

وقال ربيعي بشأن المحادثات النووية: "لقد توصلنا الآن إلى نص واضح لا لبس فيه في مفاوضات فيينا، وما تبقى يتطلب قراراً سياسياً من جميع الأطراف، وليس من المستبعد أن ندخل الجولة الأخيرة من المحادثات".

وقال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية إن "الحكومة ألزمت نفسها بمواصلة هذه المفاوضات على أساس توفير أقصى قدر من المصالح الوطنية"، وأوضح مجدداً "إذا عادت الولايات المتحدة إلى التزاماتها، فسيقوم المفاوضون بإبلاغ السلطات العليا بالوضع لاتخاذ قرار ولن ينتظروا الإدارة المقبلة".

وفيما خص الانتخابات الإيرانية الأخيرة، رأى ربيع أن إجراء هذه الانتخابات ومشاركة الشعب فيها كان بمثابة رفض كبير للعقوبات المفروضة، مضيفاً "لقد فشل الذي فرضوا العقوبات والذين يدعون إلى فرض العقوبات وأولئك الذين حرضوا على عدم التصويت وسقطت أقنعتهم".

يذكر أن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، قال الإثنين إن "سياستنا هي إلغاء العقوبات كافة ولم نتطرق في فيينا لاتفاق نووي جديد"، مضيفاً أن "من يريد التأكد من أنشطة إيران السلمية عليه تطبيق الاتفاق النووي، ونريد ضمان عدم انسحاب واشنطن من الاتفاق مستقبلاً بعد عودتها". 

وعقدت اللجنة المشتركة للاتفاق النووي اجتماعاً، الأحد الماضي، في فيينا، بهدف الوصول إلى صيغة نهائية للمشاورات الجارية ضمن الجولة السادسة للمفاوضات، والتي انطلقت يوم السبت.

وأكد مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية عباس عراقتشي قبل الاجتماع، أن إيران باتت أقرب مما مضى للتوصل إلى اتفاق في مفاوضات فيينا، لافتاً إلى أن ملء الفراغ للتوصل إلى اتفاق ليس بالأمر الهيّن وهو بحاجة إلى اتخاذ قرارات في عواصم الدول المشاركة.