الجزائر: حكومة جراد تستقيل وتبون يبدأ مشاوراته لتسمية رئيس حكومة

رئيس الحكومة الجزائرية عبد العزيز جراد يقدم استقالة حكومته إلى الرئيس عبد المجيد تبون، ويشير إلى أن الأخير سيتولى تسمية رئيس الحكومة الجديدة، أو وزير أول جديد.

  • الوزير الأول الجزائري السابق عبد العزيز جراد
    الوزير الأول الجزائري السابق عبد العزيز جراد

قدّم الوزير الأول الجزائري عبد العزيز جراد، استقالة حكومته للرئيس عبد المجيد تبون، اليوم الخميس، حسب ما أفاد به التلفزيون المحلي.

وقال جراد أثناء تقديم الاستقالة "أتقدم باسمي واسم أعضاء الحكومة باستقالتي، واستقالة أعضاء الحكومة، وأتمنى لكم التوفيق في تشكيل الحكومة المقبلة".  

وكان التلفزيون الجزائري، أشار إلى أن الإجراء سيكون طبقاً لأحكام المادة 113 من الدستور. الذي جاء بعد الإعلان الرسمي للنتائج النهائية للانتخابات.

في الأثناء، يبدأ الرئيس تبون مشاوراته مع الأغلبية البرلمانية لتسمية رئيس حكومة جديدة، أو وزير أول، وذلك بحسب التوافقات بين القوى السياسية داخل البرلمان الجديد.

وتذهب أغلب التقديرات بحسب عديد المتابعين إلى أن رئيس الجمهورية سيحصل على أغلبية مريحة داخل الغرفة السفلى للبرلمان الجزائري، لتسمية وزير أول.

وبالتالي يواصل تنفيذ برنامجه الإصلاحي في الجانب السياسي والاقتصادي، ولن يكون مضطراً لتقديم تنازلات جوهرية من برنامجه، على اعتبار أن الحكومة الجديدة ستواصل برنامج الرئيس وستحصل على التزكية وبالأغلبية المريحة.

هذا ويُتنظر أن يعقد البرلمان الجزائري الجديد، أولى جلساته يوم الثامن من شهر حزيران/ يوليو الجاري، لتثبيت عضوية النواب الجدد، وانتخاب مكتب البرلمان ورئيس البرلمان وتوزيع اللجان البرلمانية على الكتل الممثلة في المؤسسة التشريعية.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن المجلس الدستوري في الجزائر، عن تعديل نتائج الانتخابات التشريعية، بعد النظر في الطعون المقدمة، خافضاً نسبة المشاركة إلى 23% من 23 فاصلة 3.

وبحسب النتائج النهائية، حصدت "جبهة التحرير الوطني" 98 مقعداً بدلاً من 105 مقاعد، فيما ارتفعت حصة القوائم المستقلة إلى 84 مقعداً. وحازت "حركة مجتمع السلم" على 65 مقعداً.