مبعوث واشنطن إلى اليمن: نعترف بـ"أنصار الله" طرفاً شرعياً في اليمن

المبعوث الأميركي الخاص إلى اليمن يؤكد أن إدارة بلاده تعترف بحركة "أنصار الله" كحركة شرعية في اليمن، ويدعو إلى الضغط على الحركة لإيقاف هجومها في مأرب.

  • مبعوث واشنطن إلى اليمن: نعترف بـ
    المبعوث الأميركي الخاص إلى اليمن تيم ليندركينغ

قال المبعوث الأميركي الخاص إلى اليمن، تيم ليندركينغ، اليوم الخميس، إن بلاده "تعترف" بحركة "أنصار الله" طرفاً شرعياً في اليمن.

ودعا ليندركينغ، خلال نقاش نظّمه المجلس الوطني للعلاقات الأميركية العربية، المجتمع الدولي إلى "الضغط على أنصار الله لإيقاف العمليات الهجومية في مأرب".

وحذّر المبعوث الأميركي، في وقت سابق اليوم الخميس، من أن "البرامج الإنسانية في اليمن ستتوقف ما لم تزد المساهمات في الشهور القليلة المقبلة".

وتعليقاً على تصريحات ليندركينغ، قال عضو المكتب السياسي في "أنصار الله" إن تصريح المبعوث الأميركي "اعتراف ضمني بأن أميركا وراء الحرب على اليمن"، مضيفاً أن "إنجازات الميدان هي ما أجبر الأميركي على الاعتراف بأنصار الله طرفاً شرعياً". 

أمين سر المجلس السياسي الأعلى في اليمن ياسر الحوري أكد للميادين أن "أنصار الله وكل القوى الوطنية الصامدة في مواجهة العدوان، تستمد شرعيتها من الميدان ومن الشعب اليمني، الذي تدافع معه جنباً إلى جنب عن سيادة واستقلال اليمن". 

ورحّب الحوري "بأي موقف إيجابي ينعكس ميدانياً من خلال وقف العدوان الظالم على اليمن والسماح لليمنيين بحل مشاكلهم دون تدخلات خارجية". 

وتابع الحوري: "كل من يزور صنعاء من وفود سياسية أو غيرها يدرك أن الدوله قائمة وقوية في كل مناطق المجلس السياسي الأعلى ولاشك أن هذه الصورة تنقل للعالم ويتغير موقفه من يوم إلى آخر". 

يُذكَر أن الولايات المتحدة ألغت، في شباط/فبراير الماضي، تصنيفَ إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب حركةَ "أنصار الله" اليمنية "منظمةً إرهابية".

وأعلن الرئيس جو بايدن أيضاً، في شباط/فبراير الماضي، أن إدارته ستعمل على وضع حد للحرب على اليمن، مؤكداً وقف كل الدعم للعمليات الهجومية على الأراضي اليمنية.