نواب أميركيون يحثون بايدن على التخلي عن سياسة ترامب مع "إسرائيل"

73 نائباً ديمقراطياً يوجِّهون رسالة إلى الرئيس الأميركي جو بايدن، يحثّونه فيها على اتخاذ عدد من التحركات ضد "تخلّي إدارة ترامب عن سياسة أميركا الطويلة الأمد والحزبية" بشأن العلاقات الإسرائيلية - الفلسطينية.

  • نواب أميركيون يحثون بايدن إلى اعتبار المستوطنات الإسرائيلية
    نواب أميركيون يحثّون بايدن على اعتبار المستوطنات الإسرائيلية "غيرَ شرعية"، والضفة الغربية "محتلةً"

وجَّه 73 نائباً ديمقراطياً في مجلس النواب الأميركي، بمن في ذلك عدد ممن يتبوَّأُون مناصب قيادية، رسالةً إلى الرئيس جو بايدن، تحثّه على اتخاذ عدد من التحركات ضد "تخلّي إدارة ترامب عن سياسة أميركا الطويلة الأمد والحزبية" بشأن العلاقات الإسرائيلية - الفلسطينية.

وبحسب ما أفادت به صحيفة "جيروزاليم بوست"، دعت الرسالة بايدن إلى اعتبار المستوطنات الإسرائيلية "غيرَ شرعية"، واعتبار الضفة الغربية "محتلةً"، وهما أمران قالت إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب إنها "لن تفعلهما".

وجاء في الرسالة "يجب توضيح أن الولايات المتحدة تعتبر المستوطنات غير متوافقة مع القانون الدولي، من خلال إعادة إصدار توجيهات لوزارة الخارجية والجمارك الأميركية ذات الصلة بهذا المعنى".

وفي أيار/مايو الفائت، قام عدد من النواب الديمقراطيين الأميركيين بتوجيه رسالة إلى بايدن، يحثّونه فيها على "تأجيل المضي في تسليم صفقة أسلحة ذكية موجّهة إلى إسرائيل". وجاءت هذه الرسالة للضغط عليه من أجل التوصّل إلى وقف إطلاق النار في قطاع غزة.

وفي الآونة نفسها، أعلن أعضاء في مجلس النواب الأميركي أنهم "مذعورون من عنف الهجمة من جانب القوات الإسرائيلية على المسجد الاقصى، واستمرار الهجمات العنيفة على الشعب الفلسطيني، خلال شهر رمضان المبارك".