بيان أميركي كندي أوروبي: نحن على استعداد لمراجعة سياسات العقوبات تجاه فنزويلا

وزارة الخارجية الأميركية تنشر بياناً مشتركاً عن الولايات المتحدة وكندا والاتحاد الأوروبي بشأن فنزويلا يقول إن "هذه الأطراف ملتزمة معالجة الأزمة الإنسانية القاسية داخل فنزويلا".

  • بلينكن: نعتقد أن الحل في فنزويلا هو عملية تفاوض شاملة
    بلينكين: نعتقد أن الحل في فنزويلا هو عملية تفاوض شاملة

نشرت الخارجية الأميركية بياناً مشتركاً عن الولايات المتحدة وكندا والاتحاد الأوروبي بشأن فنزويلا، رحبت فيه الأطراف الثلاثة "بأي تقدم حقيقي ذي المصداقية لاستعادة المسار الديمقراطي في المؤسسات الفنزويلية".

وأضاف البيان "نحن على استعداد لمراجعة سياسات العقوبات بالاتساق مع إحداث تقدم ملموس في المفاوضات الشاملة"، موضحاً أنه "لا نزال ملتزمين معالجة الأزمة الإنسانية القاسية داخل فنزويلا، ونرحب بمزيد من الاتفاق بين جميع الجهات السياسية الفاعلة في فنزويلا للسماح بالوصول من دون قيود للمساعدات الإنسانية، بما في ذلك الغذاء والدواء وشحنات اللقاحات ضد فيروس كورونا".

في سياق متصل، قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين، إنه "لا تزال الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وكندا تشعر بقلق عميق إزاء الأزمة المستمرة في فنزويلا وتأثيرها الإقليمي وعالمياً".

وأضاف بلينكين، في تغريدة في "تويتر"، "أننا نعتقد أن الحل هو عملية تفاوض شاملة تقود إلى انتخابات محلية وبرلمانية ورئاسية حرة ونزيهة".

وقبل أيام، طالب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو نظيره الأميركي جو بايدن بالإفراج عن نحو 10 ملايين دولار من الأموال الفنزويلية المخصصة لنظام "كوفاكس" الذي يعنى بتوزيع اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، مؤكداً أن هذه الأموال، هي آخر دفعة من جانب بلاده للاستفادة من "كوفاكس"، جُمدت بسبب العقوبات الأميركية المفروضة على فنزويلا.