الرئيس الكولومبي يعلن تعرّض طائرته لهجوم بالرصاص

مروحية عسكرية كانت تقل الرئيس الكولومبي، إيفان دوكي، وبعض المسؤولين الآخرين، تتعرض لإطلاق نار من قبل مسلّحين مجهولين.

  • اطلاق نار على مروحية كانت تقل رئيس كولومبيا (وسائل التواصل الاجتماعي).
    إطلاق نار على مروحية كانت تقل رئيس كولومبيا (وسائل التواصل الاجتماعي).

أعلن الرئيس الكولومبي، إيفان دوكي، أن مروحية كان على متنها تعرّضت لإطلاق نار خلال تحليقها باتجاه مدينة كوكوتا. وكانت الطائرة تقلّ إضافة إلى دوكي مسؤولين آخرين من بينهم وزيرا الدفاع والداخلية.

وقال دوكي في رسالة مصورة إن الحادث وقع بينما كانت الطائرة تحلق عبر منطقة كاتاتومبو باتجاه مدينة كوكوتا عاصمة إقليم نورتي دي سانتاندير.

وأضاف الرئيس أنه صدرت أوامر لعناصر الأمن بضبط المسؤولين عن الهجوم على الطائرة الهليكوبتر، معتبراً أنه "هجوم جبان... نرى ثقوب الرصاص على المروحية الرئاسية"، مؤكداً أن أجهزته الأمنية أحبطت "تهديداً قاتلاً".

وتابع "نحن لا نخاف من العنف أو من أعمال الإرهاب. دولتنا قوية وكولومبيا قوية بما يكفي لمواجهة هذا النوع من التهديد".

وقال متحدّث باسم الرئاسة إن الحادث لم يسفر عن إصابة أحد. وفتحت السلطات الكولومبية تحقيقاً رسمياً في الهجوم.

وتعد منطقة كاتاتومبو المضطربة الواقعة على الحدود الكولومبية مع فنزويلا موطناً لمحصول الكوكا المكون الرئيسي للكوكايين. 

وينشط في تلك المنطقة مقاتلو جيش التحرير الوطني اليساري ومقاتلو جماعة "فارك" السابقون الذين يرفضون اتفاق السلام الموقع عام 2016 مع الحكومة، إلى جانب جماعات مسلّحة متورطة في تهريب المخدرات.