إخلاء برج جديد بعد انهيار المبنى السكني في "سيرفسايد" الأميركية

السلطات الأميركية تعلن عن ارتفاع حصيلة ضحايا حادث انهيار المبنى السكني بمدينة "سيرفسايد" في ولاية فلوريدا إلى 5 أشخاص، والسلطات في بلدة سيرفسايد تعلن أنها ستساعد على إخلاء برج مماثل قريب، من سكانه بعد رصد عيوب إنشائية فيه.

  • انهيار مبنى سكني بمدينة سيرفسايد في ولاية فلوريدا أدى إلى 5 أشخاص ولا يزال 156 في عداد المفقودين
    انهيار مبنى سكني بمدينة سيرفسايد في ولاية فلوريدا أدى إلى 5 أشخاص ولا يزال 156 في عداد المفقودين

أعلنت السلطات الأميركية، مساء السبت، عن ارتفاع حصيلة ضحايا حادث انهيار المبنى السكني بمدينة سيرفسايد في ولاية فلوريدا إلى 5 أشخاص، بينما لا يزال 156 في عداد المفقودين.

وقالت عمدة دائرة ميامي، دانييلا ليفين كافا، خلال مؤتمر صحفي، إن فرق الإنقاذ عثرت على ضحية جديدة في موقع انهيار المبنى السكني، موضحة أن "عمليات الإنقاذ مستمرة. وارتفع عدد القتلى بعد اليوم إلى 5 أشخاص. ولا يعرف حتى الآن أي شيء عن مصير 156 آخرين".

وأضافت كافا أن فرق الإنقاذ لا تزال تأمل في العثور على ناجين، مشددة على أن "هذا الأمر لا يزال أولوية بالنسبة للسلطات".

بدورها، ذكرت هيئة الإطفاء المحلية أن فرقها حققت نجاحاً في مكافحة النيران والدخان بالموقع، مما سمح لرجال الإنقاذ بالبحث مع عوائق أقل.

وفي سياق متصل، أعلنت السلطات في بلدة سيرفسايد أنها ستساعد على إخلاء برج مماثل قريب، من سكانه بعد رصد عيوب إنشائية فيه.

ونقلت "رويترز" عن رئيس بلدية سيرفسايد، قوله إنه "أود أن أكون قادراً على القول إنه آمن ولا يمكنني ذلك الآن"، مضيفاً أنه "وبقدر كبير من الحذر، ربما يكون من الحكمة السماح للناس بالانتقال لبضعة أسابيع بينما نتحقق من الأمر".

ووقعت حادثة انهيار المبنى السكني، الذي تم تشييده قبل 40 عاماً في مدينة سيرفسايد، صباح الخميس الماضي، وكان يخضع لإصلاحات بعد مراجعة أجريت عام 2018 ووجدت ضرراً إنشائياً كبيراً فيه.