عراقتشي: اقتربنا إلى المراحل النهائية من مباحثات فيينا

مساعد وزير الخارجية الإيراني عباس عراقتشي يؤكد أن "إيران اتخذت قرارها وعلى الآخرين التوصل إلى نتيجة إذا أرادوا إحياء الاتفاق النووي مجدداً".

  • مساعد وزير الخارجية الإيراني عباس عراقتشي
    مساعد وزير الخارجية الإيراني عباس عراقتشي

قال مساعد وزير الخارجية الإيراني عباس عراقتشي، اليوم الأحد، بعد اجتماعه بأعضاء لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، "اقتربنا إلى المراحل النهائية من مباحثات فيينا".  

وأكد عراقتشي أنه "على أطراف الاتفاق النووي اتخاذ القرار بخصوص مستقبل الاتفاق النووي"، مشيراً إلى أن "إيران اتخذت قرارها وعلى الآخرين التوصل إلى نتيجة إذا أرادوا إحياء الاتفاق النووي مجدداً".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، يوم أمس، إنه "ما زلنا نعتقد أن الاتفاق في فيينا ممكن شريطة أن تتخلى الولايات المتحدة عن الإرث الفاشل للرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب"، مشدداً على أن بلاده "لن تُجري مباحثات لا نهاية لها".

في المقابل، قال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكين، تعليقاً على سؤال بشأن انسحاب بلاده من المحادثات النووية، إنّ موعد هذا الانسحاب يقترب، مضيفاً أنّ "استمرار السلطات الإيرانية في تطوير برنامجها النووي قد يصبح قريباً عقبةً لا يمكن التغلب عليها إطلاقاً".

وكانت وزارة الخارجية الإيرانية، أكدت منذ يومين، أن إيران ستتراجع عن خطواتها النووية بعد رفع العقوبات الأميركية، والتحقق من ذلك، مشددة على أن موقف طهران لم يتغير منذ انطلاق مباحثات فيينا، وهو رفع تام للعقوبات.

ورداً على الموقفين الفرنسي والأميركي بشأن انتظارهما عودة إيران إلى الاتفاق النووي، أشارت وزارة الخارجية الإيرانية، في بيان، إلى أن "طهران لم تخرج من الاتفاق لتعود إليه، بل على واشنطن العودة إلى الاتفاق ورفع عقوباتها"، لافتة إلى أن "إيران أبقت الاتفاق حياً على الرغم من الانسحاب الأميركي منه وعدم التزام الأوروبيين".