الأسدي للميادين: المقاومة ستقدّر الرد المُلائم على الاعتداء الأميركي

بعد الاعتداء الأميركي على موقع للحشد الشعبي، رئيس كتلة "السند" في البرلمان العراقي، أحمد الأسدي، يعتبر أن الولايات المتحدة تحاول إضعاف مؤسسة "الحشد" التي لن تسمح بعودة تنظيم "داعش".

  • رئيس كتلة السند في البرلمان العراقي أحمد الأسدي
    رئيس كتلة "السند" في البرلمان العراقي أحمد الأسدي

اعتبر رئيس كتلة "السند" في البرلمان العراقي، أحمد الأسدي، أن الاستهداف الأميركي "تجاوز كل الأطر القانونية".

وقال الأسدي، في حديث إلى الميادين، اليوم الإثنين، إن "الاستهداف الأميركي يمثّل استفزازاً لمشاعر العراقيين، واعتداءً على أهم ركيزة للشعب"، مشدداً على أن "وجود الحشد الشعبي ضمانةٌ للأمن القومي العراقي، ومنع عودة الجماعات الإرهابية".

ورأى أن "الاستهداف الأميركي، الذي جاء بعد عرض الحشد المَهيب، يعبّر عن الانزعاج الأميركي"، معتبراً أن "أميركا تحاول إضعاف مؤسسة الحشد الشعبي التي لن تسمح بعودة تنظيم داعش".

وأكد رئيس كتلة "السند" في البرلمان العراقي أن "الرد القانوني يجب أن ينسجم مع بيان القائد العام، باعتبار أن الهجوم يُعَدّ انتهاكاً سافراً"، مشدّداً على أن "للدولة ومؤسساتها ردودها، وللحشد ردوده، وعلى رأسها المقاومة التي ستقدّر الرد الملائم على الاعتداء الأميركي".

موقف الأسدي يأتي بعد أن أصدرت هيئة الحشد الشعبي العراقي، في وقت سابق اليوم، بياناً بشأن الاعتداء الأميركي على قواتها غربي الأنبار، قائلةً إن "الطائرات الأميركية استهدفت 3 نقاط مرابطة لقواتنا في القائم، داخل حدود العراق".

وكانت كتائب سيد الشهداء في العراق، أعلنت فجر اليوم، استشهاد 4 من اللواء الـ14 في عدوان أميركي على الشريط الحدودي بين العراق وسوريا.

وأفاد مراسل الميادين بأن غارة أميركية استهدفت موقعاً للحشد الشعبي في منطقة القائم داخل الأراضي العراقية.