موسكو وبكين تمدّدان معاهدة الصداقة بينهما

روسيا والصين تمدّدان، خمسَ سنوات، معاهدةَ الصداقة الموقَّعة بينهما عام 2001، وتُشِيدان بالدور الذي يُرسيه تعاونهما على صعيد "تأمين الاستقرار" في مواجهة "الاضطرابات العالمية".

  • موسكو وبكين تمددان معاهدة الصداقة بينهما
    موسكو وبكين تمددان معاهدة الصداقة بينهما

أعلنت روسيا والصين، اليوم الإثنين، تمديد معاهدة الصداقة الموقَّعة بينهما منذ غام 2001، مدةَ خمس سنوات، وأشادتا بالدور الذي يُرسيه تعاونهما في سبيل "تأمين الاستقرار" في مواجهة "الاضطرابات العالمية".

ونشرت الرئاسية الروسية، "الكرملين"، إعلاناً مشتركاً في الذكرى العشرين لهذا النص، في ختام لقاء عبر "الفيديوكنفرنس" بين الرئيسين، الروسي فلاديمير بوتين والصيني شي جينبينغ.

ونقل النص، الذي نشره "الكرملين"، عن بوتين قوله "في هذا الإعلان، ورد أيضاً أن المعاهدة ستمدَّد تلقائياً في شباط/فبراير 2022 لمدة خمس سنوات".

ووفق بوتين، فإن التعاون بين موسكو وبكين يؤدي "دور إرساء استقرار في الشؤون الدولية، في إطار من تزايد الاضطرابات الجيوسياسية".

من جهته، قال الرئيس الصيني، بحسب تصريحات ترجمها "الكرملين"، إنه "مع دخول العالم فترة من الاضطراب والتغيرات وما تواجهه البشرية من مخاطر متعددة، فإن التعاون الوثيق، الصيني - الروسي، يعطي طاقة إيجابية في المجموعة الدولية".

وفي الأشهر الماضية، كثّفت القوّتان إعلانات الدعم، وأعلنتا، بصورة خاصة، تعزيز التعاون في المجالات الاقتصادية وصناعة الفضاء.

ويأتي هذا التقارب في مواجهة توترات متزايدة، وفي ظل المنافسة بين الصين والولايات المتحدة، وتزايد التوترات الروسية الأميركية.