أقرّ باستهداف مواقع في العراق.. بايدن: إيران لن تحصل على سلاح نووي في عهدي

الرئيس الأميركي جو بايدن يقول إنه أمر باستهداف مواقع في العراق، ويؤكد، خلال استقباله الرئيس الإسرائيلي، التزامه الصارم أمنَ "إسرائيل"، ودعمَه "التطبيع".

  • بايدن وريفلين (أ ف ب)
    الرئيس الأميركي جو بايدن خلال استقباله الرئيس الإسرائيلي (أ ف ب)

أكد الرئيس الأميركي، جو بايدن، أنه أمر بتوجيه ضربات جوية الليلة الماضية، استهدفت مواقع في العراق.

وقال بايدن، خلال استقباله الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، في البيت الأبيض، اليوم الإثنين، "لقد أمرت بتوجيه ضربات جوية الليلة الماضية، استهدفت المواقع التي تستخدمها الميليشيات المدعومة من إيران والمسؤولة عن الهجمات الأخيرة على الأميركيين في العراق"، على حدّ تعبيره.

وشدّد على أنه "لدي السلطة بذلك، بل حتى الذين يترددون في الاعتراف بالأمر، اعترفوا به".

وشكر بايدن الرئيس الإسرائيلي "على وجوده في البيت الأبيض"، معتبراً أن التزامه "أمن إسرائيل صارم"، و "إلتزامي الدفاع عن نفسها ثابت".

وشدد الرئيس الأميركي بالقول "إيران لن تحصل على سلاح نووي في عهدي"، مؤكداً أنه سيستضيف رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد في البيت الأبيض "قريباً جداً".

وجدد بايدن تأكيده "دعم تطبيع إسرائيل مع دول في أفريقيا والشرق الأوسط".

من جهته، قال الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، إنه سعيد بوجوده في البيت الأبيض، مؤكداً أن "الولايات أعظم أصدقاء إسرائيل، وأهم حلفائها".

وأكد أنه "ليس لإسرائيل حليف أكبر من الولايات المتحدة، وأن القيم الديمقراطية تربط الجانبين".

وكانت كتائب "سيد الشهداء" في العراق، أعلنت فجر اليوم، استشهاد 4 من اللواء الـ14 في عدوان أميركي على الشريط الحدودي بين العراق وسوريا.

وأفاد مراسل الميادين بأن غارة أميركية استهدفت موقعاً للحشد الشعبي في منطقة القائم داخل الأراضي العراقية.

وقال رئيس كتلة "السند" في البرلمان العراقي، أحمد الأسدي، في حديث إلى الميادين، إن الاستهداف الأميركي "تجاوز كل الأطر القانونية"، معتيبراً أن  "الاستهداف الأميركي يمثّل استفزازاً لمشاعر العراقيين، واعتداءً على أهم ركيزة للشعب".

من جهته، رأى "المجلس الوزاري العراقي" أن الاعتداء الأميركي على قوات الحشد الشعبي غربي الأنبار "يمثّل انتهاكاً صارخاً للسيادة، ترفضه كل القوانين والمواثيق الدولية".

وقال "المجلس"، في بيان له اليوم الإثنين، "ندرس اللجوء إلى كل الخيارات القانونية المتاحة لمنع تكرار مثل هذه الاعتداءات، وندرس إجراء تحقيق شامل في ظروف الحادث ومسبّباته، والعمل على عدم تكراره مستقبلاً".

ومساء الإثنين، تمّ استهداف القاعدة الأميركية في دير الزور السورية بقذائف صاروخية. وأشارت مصادر من دير الزور إلى أن الاستهداف جاء ردّاً على استهداف مواقع عند الحدود العراقية السورية.

وأكد المتحدث العسكري الأميركي باسم قوات "التحالف"، الكولونيل وين ماروتو، إن "قوات أميركية تعرَّضت لهجوم بعدة صواريخ، اليوم الإثنين، لكن التقارير الأولية لم تشر إلى أيّ إصابات".