خالد بن سلمان يزور واشنطن الأسبوع المقبل لبحث الملف النووي واليمن

مسؤولون أميركيون يكشفون أن نائب وزير الدفاع السعودي وهو شقيق ولي العهد، سيزور واشنطن الأسبوع المقبل، حيث سيطرح ملفات عدة أهمها جهود التوصل لوقف إطلاق النار في اليمن والاتفاق النووي.

  • وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان
    نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان

قال مسؤولون أميركيون لصحيفة "وول ستريت جورنال" إن نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان سيزور واشنطن الأسبوع المقبل في زيارة رسمية يلتقي فيها عدداً من كبار المسؤولين الأميركيين. 

وأشارت الصحيفة إلى أن ابن سلمان سيزور وزارتي الخارجية والدفاع، إلى جانب مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان، فيما أنه من غير المتوقع أن يلتقي بالرئيس الأميركي جو بايدن.

وبحسب الصحيفة، فإنه من بين الملفات المطروحة على طاولة البحث "الأوضاع الأمنية في العراق وسوريا، جهود التوصل لوقف إطلاق النار في اليمن، والأوضاع في إسرائيل والأراضي الفلسطينية".

ومن المرجح أن يلفت الأمير السعودي نظر المسؤولين الأميركيين إلى "قلق حكومته من تجدد المفاوضات النووية" مع إيران، بحسب "وول ستريت جورنال".

وتعتبر زيارة ابن سلمان إلى أميركا هي الأولى لعضو في الحكومة السعودية منذ تولي بايدن منصبه.

والأمير خالد بن سلمان، وهو نجل الملك السعودي سلمان والشقيق الأصغر لولي العهد الأمير محمد بن سلمان، سيزور واشنطن في وقت تشهد العلاقات بين البلدين توتراً بسبب قضية مقتل الصحافي السعودي المعارض جمال خاشقجي، حيث رفعت إدارة بايدن السرية عن تقرير كانت الاستخبارات الأميركية أصدرته عام 2018 حول مقتل خاشقجي، الذي أكد أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أجاز العملية في تركيا لاختطاف أو قتل جمال خاشقجي.

وأيضاً تتزامن مع استمرار الحرب على اليمن. إذ أمر الرئيس الأميركي جو بايدن في شباط/فبراير، بإنهاء دعم العمليات العسكرية في اليمن، بالإضافة إلى وقف تبادل المعلومات الاستخبارية وتقديم المشورة للقوات السعودية.