موسكو تؤكد على أهمية تعزيز العملية السياسية في سوريا

الخارجية الروسية تؤكد على أهمية تعزيز العملية السياسية التي يقودها وينفذها السوريون أنفسهم بمساعدة الأمم المتحدة.

  • الخارجية الروسية
    الخارجية الروسية

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن سيرغي فيرشينين نائب وزير الخارجية، وألكسندر لافرنتييف الممثل الخاص للرئيس الروسي بحثا مع المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسن التسوية السورية.

وأشارت الوزارة في بيانها لها اليوم الأحد، إلى أنه "جرى تبادل مفصل لوجهات النظر حول الوضع الراهن في سوريا، مع التأكيد على أهمية تعزيز العملية السياسية التي يقودها وينفذّها السوريون أنفسهم بمساعدة الأمم المتحدة".

وأضافت: "شدد الجانبان على ضرورة تقديم مساعدات إنسانية شاملة إلى سوريا وفقاً لقواعد القانون الدولي الإنساني وقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة".

وكان بيدرسن قد صرح في نيسان/أبريل الماضي بأن اللاعبين الدوليين المحوريين، مهتمون بتكثيف الجهود الدبلوماسية الدولية لإحراز تقدم نحو إنهاء الأزمة في سوريا.

وأخبر المبعوث الأممي مجلس الأمن حينها، بأن "هناك حاجة لمزيد من الدبلوماسية الشاملة والبناءة لإحراز تقدم نحو حل الأزمة التي تشهد تدويلاً كبيراً مع كبار المسؤولين من عدد من الدول وبينها روسيا وأميركا وتركيا وإيران والعالم العربي وأوروبا".

وفي سياق متصل، حذّر المبعوث الدولي إلى سوريا، غير بيدرسون، الأسبوع الماصضي، مجلس الأمن من خطورة الوضع الإنساني في سوريا بسبب العقوبات والحصار.

وأشار، في اجتماع لمجلس الأمن، إلى "وجود مؤشرات على نمو خطر داعش"، داعياً إلى "التصدي للإرهاب".