العراق: اشتباكات عنيفة في ديالى بعد خطف "داعش" لمدنيين

مصدر أمني عراقي يتحدث عن اختطاف عناصر من داعش شخصين إثنين من أهالي قرية أم الحنطة بأطراف ناحية جلولاء التابعة لمدينة خانقين شمال شرقي محافظة ديالي.

  • مصدر أمني: تم تحرير المختطفين بعد اشتباكات عنيفة
    مصدر أمني: تم تحرير المختطفين بعد اشتباكات عنيفة

شهدت محافظة ديالى العراقية فجر اليوم الإثنين، اشتباكات عنيفة ومطاردات بعد هجوم لداعش أدى إلى استشهاد 5 مدنيين.

ووفقاً لمصدر أمني فإن "عناصر من داعش اختطفوا شخصين إثنين من أهالي قرية أم الحنطة بأطراف ناحية جلولاء التابعة لمدينة خانقين شمال شرقي المحافظة".

وأضاف "دفع هذا الاعتداء أهالي القرية والحشد العشائري إلى مطاردة المهاجمين ليسقطوا في كمين أخر، أدى إلى اشتباكات عنيفة تسببت باستشهاد 5 أشخاص من أهالي القرية، وإصابة آخر فيما تم تحرير المختطفين بعد اشتباكات عنيفة".

وأحبطت قوة من اللواء 25 في الحشد الشعبي، يوم أمس الأحد، محاولة لعناصر من تنظيم "داعش" لتفجير أبراج نقل الطاقة الكهربائية جنوب محافظة نينوى.

وعثرت القوة التابعة للحشد خلال عملية أمنية على ثلاث عبوات ناسفة محلية الصنع، كانت مُعدة لتفجير برج لنقل الطاقة الكهربائية، جنوب المحافظة.

وفي سياق متصل، أفاد مراسل الميادين بإحباط هجوم لتنظيم "داعش" على حاجز عسكري شمال كبيسة في محافظة الأنبار، ما أدى إلى استشهاد عنصر أمن وإصابة 3 آخرين على الأقل.

وأمس الأحد أكد رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، في حديث إلى صحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية، اليوم الأحد، أننا "تجنّبنا الهاوية التي كان العراق يتدهور نحوها، نتيجة أحداث خريف عام 2019، لكن التحديات التي نواجهها تبقى قوية".

وأشار الرئيس العراقي إلى أن "داعش ما زال يشكّل خطراً، ويحاول تجميع صفوفه"، مضيفاً "لكن، لم يعد الإرهابيون قادرين على الحصول على حواضن جغرافية، فلقد وجّهنا إليهم ضربات مهمة، وقتلنا عدداً من قياداتهم".