اليونيسيف: التعليم في اليمن أكبر ضحايا الصراع

ممثل اليونيسف في اليمن يشير إلى أن "عدم الانخراط في المدرسة له عواقب وخيمة على حاضر الأكفال ومستقبلهم ومستقبل اليمن".

  • اليونيسيف تدعو لوقف الهجمات على المدارس
    اليونيسيف تدعو لوقف الهجمات على المدارس

قالت منظمة اليونسيف إن أكثر من مليوني فتاة وفتى في سن الدراسة في اليمن خارج المدرسة لأن الفقر والصراع وانعدام الفرص يعطّل تعليمهم، وهذا هو ضعف عدد الأطفال غير الملتحقين بالمدارس في عام 2015 عندما بدأ الصراع.

وقال ممثّل اليونيسف في اليمن فيليب دواميل، إن "عدم الانخراط في المدرسة له عواقب وخيمة على حاضر الأكفال ومستقبلهم ومستقبل اليمن"، مشيراً إلى أن الفتيات تُجبرن على الزواج المبكر، حيث يظلّن عالقات في دوامة من الفقر وإمكانات غير محققة، والفتيان والفتيات أكثر عرضة للإكراه على عمالة الأطفال أو تجنيدهم في القتال، حيث تم تجنيد أكثر من 3600 طفل في اليمن في السنوات الـ 6 الماضية.

ودعت اليونيسيف لوقف الهجمات على المدارس، فقد تعرضت 231 مدرسة الى الاستهداف منذ العام 2015، كما دعت المانحين الدوليين إلى دعم برامج التعليم بتمويل طويل الأجل وإلى ضمان حصول المعلمين على دخل منتظم حتى يتمكن الأطفال من مواصلة التعلم والنمو.