ماس: مفاوضات الملف النووي مع إيران قد تثمر خلال أسابيع

وزير الخارجية الألماني هايكو ماس يرجّح، على هامش اجتماع "مبادرة ستوكهولم"، توصّل المفاوضات الحالية مع إيران في فيينا إلى نتائج إيجابية.

  • مفاوضات الملف النووي في فيينا
    تتواصل المفاوضات بشأن الملف النووي الإيراني في العاصمة النمساوية

أبدى وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، اليوم الاثنين، اقتناعه بأن المفاوضات الحالية، والتي تجرى مع إيران، والرامية إلى إنقاذ الاتفاق الدولي بشأن الملف النووي الإيراني، يمكن أن تُثمر خلال الأسابيع المقبلة.

وخلال ختام رابع اجتماع وزاري في إطار "مبادرة ستوكهولم"، قال ماس "نعتقد أن المفاوضات يُمكن أن تثمر خلال الأسابيع المقبلة".

ولم يُقدّم وزير الخارجية الألماني أيَّ إيضاحات بشأن المفاوضات التي استُؤنفت في فيينا في نيسان/أبريل، بغية إنقاذ الاتفاق المبرم في عام 2015 بين طهران والدول الخمس الكبرى (الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي) وألمانيا.

وأكّد بيان مشترك، في ختام الاجتماع، أن الدول الأعضاء "جدّدت دعوتها كل الدول التي تمتلك أسلحة نووية إلى تشجيع نزع الأسلحة من خلال تبنّي تدابير فعلية" لتطبيق الأهداف المنصوص عليها في معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية.

يُشار إلى أن "مبادرة ستوكهولم" تضمّ، بالإضافة إلى ألمانيا وإسبانيا والسويد، التي ترأس بصورة مشتركة المجموعة حالياً، الأرجنتين وكندا وكوريا الجنوبية وإثيوبيا وفنلندا وإندونيسيا واليابان والأردن وكازاخستان والنروج ونيوزيلندا وهولندا وسويسرا.

وفي وقتٍ سابق، قال مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، إن المفاوضات غير المباشرة في فيينا بشأن  عودة واشنطن وإيران إلى التزام الاتفاق النووي المبرم عام 2015، "تقف في منطقة غير واضحة المعالم".