"الصحة العالمية": مخاوف من انتشار أوبئة بسبب أزمة مياه الحسكة

مديرة مكتب منظمة الصحة العالمية في سوريا، تعرب عن قلقها من تأثير انقطاع مياه الشرب عن مليون مواطن في الحسكة وما ينتج عنها من أمراض محمولة عبر المياه.

  • "الصحة العالمية":  مستمرون بخطة الدعم لسوريا لإيصال لقاح كورونا

أكدت مديرة مكتب منظمة الصحة العالمية في سوريا، أكجمال مختوموفا، خلال زيارتها محافظة الحسكة السورية، ولقائها مسؤولين حكوميين، برئاسة محافظ الحسكة، غسان حليم خليل، أن مكتب المنظمة قلق من مخاوف انتشار الأمراض والأوبئة في صفوف أهالي مدينة الحسكة وأريافها، نتيجة استمرار أزمة شح المياه، وانقطاعها التام.

وقالت مختوموفا، اليوم الثلاثاء، "إننا كمنظمة صحة عالمية قلقون من تأثير قطع مياه الشرب عن مليون مواطن في الحسكة وما ينتج عنها من أمراض محمولة عبر المياه التي يتم نقلها للأهالي كالجائحات .والإسهالات ونعمل بجهد للتأكد من جودة المياه، وضرورة توفير مياه آمنة للسكان

وبينت مختوموفا أن منظمة الصحة العالمية مستمرة بخطة الدعم لسوريا لإيصال لقاح كورونا، كاشفة عن تزويد سوريا بـ 203000 جرعة لقاح كورونا  عبر منصة "كوفاكس".

ولفتت إلى كميات غير كافية في ظل استمرار انتشار كوفيد ووجود متحولات جديدة للفايروس، مضيفة أنّ المنظمة تبذل كل الجهود للحصول على اللقاحات وإعطائها للمواطنيين بالتعاون مع وزارة الصحة كونها قادرة للوصول إلى كافة المواطنين في الجمهورية السورية.

وتابعت مختوموفا أن منظمة الصحة العالمية قدّمت، خلال العام الماضي، 330 طن من المساعدات الطبية لمحافظة الحسكة تم توزيعها على مديرية الصحة والمشافي والمراكز الصحية التابعة لها كما سيتم الاستمرار في تقديم الدعم الممكن لدعم القطاع الصحي في المحافظة، خصوصاً بموضوع لقاح كوفيد للاستمرار في تنفيذ حملات اللقاح للمواطنين.

وتعاني محافظة الحسكة، من انقطاع تام للمياه عن غالبية أحياء وأرياف المدينة، للشهر الثاني على التوالي، بعد الخروج التدريجي لمحطة مياه علوك للمياه عن الخدمة، وصولاً لتوقفها عن العمل للأسبوع الثاني على التوالي.

كما تعاني المحافظة من أزمات صحية خانقة، نتيجة خروج كافة المستشفيات والمراكز الحكومية عن سيطرة الحكومة، نتيجة استيلاء (الإدارة الذاتية) الكردية عليها بالقوة، ما حرم السكان من الحصول على الخدمات الطبية المجانية.

وبدأت مديرية الصحة الحكومية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية خطة شاملة لتلقيح كافة سكان المحافظة، بما فيهم قاطني المخيمات في العريشة والهول والمالكية، عبر فرق اللقاح التابعة لوزارة الصحة السورية.